حقيقة الأحباش في تونس.. حقائق مروّعة

15

بقلم:أبو مازن

تونس – افريقيا برس. تقرير صادم وشهادات حية قدمت أول أمس على إذاعة صفاقس في برنامج جريء للإعلامية هدى الكشو. جمعيات جمعت بين الثقافة والعمل الخيري تشتغل منذ ما يزيد عن سبع سنوات على تغيير عقائد الناس وادخالهم في بلبلة دينية لا يعرف مآلها الا الله. تحدث البرنامج عن علاقات بجهات أجنبية أهمها حزب لبناني يمتهن التبشير بالطريقة الهررية وأموال متدفقة تعكس حجم الكرم الذي يلقاه مرتادي هذه الجمعيات ومستوى الملتقيات والحفلات التي تقام بين حين وآخر.

لعل أهم ما أشير اليه في حلقة الأمس طريقة الاستقطاب التي تتخفى بغطاء علماء المدينة والبلد عموما فهم على طريقة سيدي على النوري وعلى ارث الزيتونة حتى تتبيّن أن لا علاقة لهم بالشيخ العلامة ولا بالزيتونة المالكية مذهبا والأشعرية عقيدة والجنيدية سلوكا وتطبعا.

هم يستقطبون كل من تعثرت به الحياة اذا أصابته مصيبة أو اكتئاب أو طيبي القلوب الذين يريدون أن ينهلوا من علوم الدين ولا يجدون الاطار الأكاديمي بعد أن تعطلت الدراسة الزيتونية بمستوياتها المختلفة وصارت حكرا على من تحصل على الباكالوريا ليلج الى جامعة الزيتونة وبعدد محدود.

لعل أبرز ما ذكر من سوء سلوك ومنقلب في ذاك البرنامج الاذاعي تكفير الآباء وفصل الأزواج حتى يجددوا عقود قرانهم ونكران كروية الأرض والتمسح بالأعتاب والقبور والانصراف عن صلاة جماعة بالمساجد لأنّ الائمة لا يتقنون نطق الضاد.

صرنا نفتقد الزيتونة التي حمت عقائد الناس وثبتت أمام كل مستعمر وغازي للبلاد التونسية. لكن يبقى السؤال الأهم لماذا كانت تونس بعد الثورة مقصدا لمثل هذه الطرق الدينية الغريبة وللفكر التكفيري؟ من فتح الأبواب أمام هؤلاء؟ ومن رخص لهم بالعمل وقد علم بأدبياتهم ومصادر تمويلهم وارتباطاتهم؟ هل هم على هامش التطور الديمقراطي والسياسي بتونس؟ عديدة هي الأسئلة التي يرغب المواطن طرحها فهل تجد الإجابة يوما ما.

اضغط على الرابط لمشاهدة الفیدیو:

برنامج wake-up حقيقة الأحباش في تونس

برنامج wake-up حقيقة الأحباش في تونسشهادات /استضافات وتحقيقات عمل صحفي هدى كشو بمشاركة سماح الرنان الخميس 18 جوان 2020

Posted by Radiosfax on Friday, June 19, 2020

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here