حزب التكتل الديمقراطي من اجل العمل والحريات يعرب عن خشيته من عزوف التونسيين عن الاستحقاق الانتخابي القادم

أعرب رئيس حزب التكتل الديمقراطي من اجل العمل والحريات، خليل الزاوية، عن خشيته من عزوف التونسيين عن الاستحقاق الانتخابي القادم بسبب الصراعات السياسية الراهنة.

وقال الزاوية، الأحد في تصريح لـ(وات)، على هامش اجتماع عام نظمه الحزب بالضاحية الشمالية للعاصمة، تحت شعار”تونس في حاجة إلى أحزاب المبادئ والبرامج”، حضره بعض أنصار الحزب، “ان الضبابية الحاصلة في المشهد السياسي المتسمة بالصراعات المتواصلة قد تؤثر على نسب المشاركة والتصويت في الانتخابات التشريعية والرئاسية لسنة 2019” وانتقد، غياب الرؤية الواضحة لأحزاب الائتلاف الحاكم أو حتى الأحزاب خارج هذا الائتلاف التي لم تقدم بدائل وبرامج فعلية مقنعة للمواطنين تخرجهم من الأزمة الاقتصادية التي تتخبط فيها البلاد.

وأضاف أن حزب التكتل، الذي كان في الحكم (تجربة الترويكا 2011/2014)، يعتبر أن الصراعات السياسية الحقيقية يجب أن تقوم على البرامج والرؤى وليس صراعات من اجل التموقع وثقافة الغنيمة والحصول على المناصب، حسب قوله.

واعتبر أن الاجتماع العام سيتدارس الوضع السياسي العام في تونس معتبرا أن النقاشات والحوارات في البلاد حادت عن محتواها الرئيسي والحقيقي سيما وان الكل أضحى يركز على ما سماه “بالإثارة والشعارات الخاوية”.

وتطرق الزاوية إلى مسالة تفكك العديد من الأحزاب التي نخرها الانقسام خاصة بعد انتخابات 2014 مشيرا الى أن الأزمة السياسية والاجتماعية الأخيرة عكست عدم الوضوح السياسي للائتلاف الحاكم.
واعتبر أن أحزاب العائلة الديمقراطية والاجتماعية والوسطية يجب أن تكون بديلا للمشهد السياسي الراهن من خلال توحدها وتجمعها حول برنامج اقتصادي واجتماعي واضح وقابل للتطبيق والتمسك بخطها السياسي دون الزيغ عنه.

وانتقد في سياق متصل تغير مواقف بعض السياسيين التونسيين بمجرد حصولهم على منصب أو إعادة تموقعهم الحزبي.

يشار إلى أن خليل الزاوية تم انتخابه رئيسا للتكتل يوم الأحد 10 سبتمبر 2017 في أعقاب مؤتمره الثالث المنعقد خلفا لمصطفى بن جعفر.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here