المحكمة تقرر حبس المسؤول الأول عن عمليات داعش في تونس

قبل 4 شهور

أكد سفيان السليطي المتحدث باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب أن الإرهابي هيكل السعيداني الذي تسلمته تونس من ألمانيا في التاسع من مايو الحالي بعد نحو سنتين من المفاوضات، يعد من بين أخطر العناصر الإرهابية التونسية وكشف عن تحمله المسؤولية الأولى عن العمليات الخارجية التي تنفذها داعش في تونس. وأثبتت التحريات الأولية ضلوعه في مختلف العمليات الإرهابية التي شهدتها تونس خاصة خلال الفترة المتراوحة بين 2013 و2016.

ولاستكمال الأبحاث القضائية وتأكيدا على تشعب ملف المتهم، قررت النيابة العامة في تونس التمديد في مدّة الاحتفاظ بالإرهابي التونسي هيكل السعيداني بهدف مزيد الكشف عن مشاركته في عدة أعمال إرهابية تم التخطيط لها وتنفيذها على التراب التونسي. وحسب مصادر قضائية تونسية، فقد وجهت له مجموعة من التهم من بينها تسهيل تحركات عناصر «التنفيذ» للأعمال الإرهابية بين سوريا وتركيا، وأكدت تورطه في العديد من العمليات الإرهابية التي عرفتها الساحة التونسية على غرار محاولة اغتيال وزير الداخلية السابق هادي المجدوب وعملية المنيهلة (غربي العاصمة التونسية سنة 2016) التي تمخضت عن القبض عن أكثر من 30 إرهابيا كانوا يخططون للسفر إلى سوريا وليبيا علاوة على تنفيذ عمليات إرهابية نوعية فوق التراب التونسي.

ووجهت للإرهابي هيكل السعيداني كذلك تهمة تورطه كذلك في محاولة تفجير روضة آل بورقيبة بالمنستير (مسقط رأس الرئيس التونسي السابق الحبيب بورقيبة) وذلك خلال سنة 2013.

يذكر أن عملية التسليم من ألمانيا تمّت بناء على بطاقة جلب دولية صادرة عن قاضي التحقيق التونسي بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب إلى جانب مطلب تسليم من قبل إدارة الشؤون الجزائيّة بوزارة العدل التونسية. وأوضحت مصادر قضائية تونسية أن القضاء الألماني وافق على تسليم الإرهابي التونسي البالغ من العمر 36 عاماً بعد أن رفضت المحكمة الإدارية في فرانكفورت طلبه اللجوء السياسي في ألمانيا. واشترطت السلطات الألمانية عند تسليمه ضمان عدم تعرضه للتعذيب أو تسليط حكم الإعدام ضده.

وأكد سفيان السليطي المتحدث باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب في تصريحات سابقة على أن الإرهابي السعيداني قد صدرت في حقّه أوامر بحث من قبل الوحدات الخاصّة لمكافحة الإرهاب والمشتبه في تورّطه بجرائم إرهابية في تونس من بينها الهجوم على متحف باردو في العاصمة التونسية يوم 18 مارس (آذار) 2015، وهو الحادث الذي تسبب بمقتل 21 سائحاً أجنبياً وعنصر أمن تونسي.

وتتهم السلطات التونسية السعيداني أيضاً بالتورط في التخطيط لتنفيذ الأحداث الإرهابية التي عرفتها مدينة بن قردان جنوب غربي تونس، في السابع من مارس (آذار) 2016، وذلك من خلال محاولة عناصر إرهابية منتمية إلى داعش إقامة «إمارة» في المدينة المواجهة للحدود الليبية.

 

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here