وزير الدفاع يجدّد رفض استخدام الأراضي التونسية لعمل عسكري خارجي

3

جدّد وزير الدفاع التونسي عماد الحزقي، الجمعة، رفض بلاده استخدام أراضيها، من أي طرف أجنبي، للقيام بعمليات عسكرية خارج تونس.جاء ذلك في تصريح للإعلاميين، أثناء زيارة لمركز عسكري بمدينة رمادة من محافظة تطاوين ( جنوب شرق ) على الحدود مع ليبيا.

وقال الحزقي: “جنودنا ينتشرون على الميدان، ونقوم بحماية بلادنا، ولا نسمح لأي طرف أجنبي باستخدام ترابنا للقيام بعمليات عسكرية خارج بلادنا”، في إشارة إلى الصراع الدائر بليبيا.

وتابع في حديثه عن الملف الليبي: “تونس مع الشرعية في ليبيا، ومع الحل التوافقي السلمي الذي يكون نابعا بالأساس من الليبيين، ويعبّر عن إرادتهم ويخدم مصلحتهم”.وأكد الوزير أن بلاده “مستعدة للمشاركة بكل جدية في المبادرات والتسويات السياسية الممكنة من أجل إنهاء الصراع في ليبيا”.

وخلال مؤتمر صحفي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الإثنين، شدد الرئيس التونسي قيس سعيّد على ضرورة أن يكون حل الأزمة “ليبيًا ـ ليبيًا”، مجددا رفض تونس تقسيم البلد الجار.

والسبت، ألمح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في كلمة متلفزة، إلى إمكانية تنفيذ جيش بلاده “مهام عسكرية خارجية إذا تطلب الأمر ذلك”، معتبرا أن أي “تدخل مباشر في ليبيا باتت تتوفر له الشرعية الدولية”. وأثار هذا التصريح غضبا ليبيًا وانتقادات دولية.

ومؤخرا، حقق الجيش الليبي انتصارات أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية لطرابلس، ومدينة ترهونة، وكامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here