القصرين : تحرك احتجاجي واسع تنديدا بقرار إقالة والي الجهة

4

تونس – افريقيا برس. نفذ، صباح اليوم الإربعاء، عدد هام من موظفي مركز ولاية القصرين ومن مكونات المجتمع المدني وممثلين عن الاتحاد الجهوي للأعراف، الى جانب مواطنين ومسؤولين جهويين ومعطلين عن العمل، وقفة احتجاجية أمام مقر الولاية، تلتها مسيرة سلمية جابت الشوارع الرئيسة للمدينة، تنديدا بقرار اقالة والي الجهة، محمد سمشة.

وقد جاء قرار إقالة والي الجهة، الصادر يوم أمس الثلاثاء، من قبل رئيس الحكومة، هشام المشيشي، على خلفية حادثة وفاة مواطن تحت أنقاض كشك ابنه الذي هو بصدد البناء وذلك أثناء تنفيذ قرار بلدي بهدمه.

وطالب المحتجون، في تصريحات متطابقة لـ(وات)، بالعدول عن هذا القرار “المجحف والظالم في حق الوالي محمد سمشة”، على حد تعبيرهم، مشيرين الى ما بذله من مجهودات كبيرة في سبيل تحريك المشاريع المعطلة ودعم الجمعيات الرياضية والإجتماعية وساهم منذ تنصيبه في دفع عجلة التنمية بها وكسب احترام وتقدير اهالي الجهة، حسب تقديرهم.

وشددت الناشطة الجمعياتية صباح الشادلين من جانبها، على “ضرورة مراجعة قرار الإقالة وارجاع الوالي على راس الولاية نظرا لنظافة اليد واجتهاده وضربه على يد الفاسدين”، وطالبت بفتح تحقيق جدي لتحديد المسؤوليات وانصاف الوالي.

من جهته، اعتبر رئيس الاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية بالقصرين، مختار المنصري، في تصريح لـ(وات)، أن قرار الاقالة هو قرار متسرع، لافتا الى ضرورة فتح تحقيق وتحديد المسؤوليات قبل اتخاذ قرار مماثل و”عدم اعتماد سياسة كبش الفداء”، حسب تعبيره.

يشار إلى أن المصابين بفيروس “كورونا” بالجهة المقيمين بمركز “كوفيد 19 ” بالشعانبي دخلوا منذ مساء أمس الثلاثاء في إضراب جوع احتجاجا على إقالة والي الجهة.

واستنكر الفرع الجهوي للمحامين بالولاية، مساء أمس أيضا، في بلاغ له، قرارات الإقالة والعزل التي طالت والي القصرين وعدد من الإطارات الجهوية الصادرة عن رئيس الحكومة، واعتبرها “شعبوية” ترمي الى اخماد غضب اهالي الجهة دون المساس باصل المشكل التنموي، مطالبا باتخاذ اجراءات عاجلة لفائدة الجهة تقطع مع الفقر والبطالة والتهميش.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here