حركة الشعب تدين الممارسة الخيانبة التي اقدمت عليها حكومتا الامارات و البحرين في حق الأمة العربية

1

بالتزامن مع حلول الذكرى الثامنة و الثلاثين لمجزرة صبرا و شاتيلا التي ارتكبها الجيش الصهيوني في حق سكان المخيمين إثر اجبار المقاومة الفلسطينية على مغادرة بيروت بعد صمودها البطولي في مواجهة الغزو الصهيوني صيف 1982، أقدمت حكومتا البحرين والإمارات العربية المتحدة على إبرام إتّفاق سلام تمهيدا لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني الغاصب .

إنّ حركة الشعب التي أعلنت منذ أسابيع إدانتها لمسار الهرولة المجانية نحو التطبيع:

1. تؤكد ادانتها المطلقة للممارسة الخيانبة التي اقدمت عليها حكومتا الامارات و البحرين في حق الأمة العربية و حقها التاريخي في أرض فلسطين .

2. تؤكد أنّ هذه الخطوة تمثل رصاصة الرحمة التي اعلنت نهاية النظام الرسمي العربي بكل مؤسساته و في مقدمتها جامعة الدول العربية التي كانت طيلة العقود الثلاثة الماضية بوابة لكل عدوان على الشعب العربي منذ الحرب على العراق سنة 1991 .

3. تثمن قرار قوى المقاومة الوطنية الفلسطينية بتوحيد صفوفها في مواجهة العدو الصهيوني والمهرولين نحو التطبيع معه. و أنّ المقاومة بكل اشكالها هي السبيل الوحيد لتحرير الأرض والإنسان .

4. تجدّد دعوتها لكل القوى الوطنية في تونس و عموم الوطن العربي إلى الوقوف بقوة في وجه موجة التطبيع التي أخذت تتسع لتشمل أقطارا عربية أخرى.

عن المكتب السياسي لحركة الشعب

الأمين العام

زهير المغزاوي

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here