المحكمة تؤجل قضية اغتيال الشهيد محمد البراهمي

حددت أمس الدائرة الجنائية المختصة في النظر في قضايا الارهاب بالمحكمة الابتدائية بتونس بعد المفاوضة تحديد موعد 29 اكتوبر للنظر مجددا في قضية اغتيال الشهيد محمد البراهمي ولمحاكمة المتهمين …

وللاشارة فان هيىة الدفاع اكدت ان أحد الإرهابيين المتهمين في قضية الاغتيال نزل في حسابه 80 الف دولار كما طالبوا بالاستماع الى لطفي بن جدو وزير الداخلية السابق واعتبروا ان وزارة الداخلية لم تتعامل بجدية مع الوثيقة الاستخبارتية الامريكية التى حذرت من عملية اغتيال الشهيد محمد البراهمي ولم يتم توفير الحماية الازمة الشهيد موضحين ان الوزارة عقدت اجتماعا ووفرت الحماية ل200 شخصية مهددة بالاغتيال دون أخذ الاحتياطات الازمة الشهيد .

وقد اكد أحد اعضاء هيىة الدفاع ا المحامي صباح الحجري ان الارهابي محمد القمري المتهم لي قضية الاغتيال تحصل على مبلغ 80الف دولار وقع تحويلها الى حسابه الخاص ببنك الزيتونة طالبا على ضوء ذلك بمكاتبة البنك المركزي للتحري حول مصدر تلك الاموال ومن ارسلها له كما طالب الأذن تحضيريا باضافة تقرير ارشادي حول المدرسة القرأنية عبد الله ابن مسعود والجمعية القرأنية رياض النصر وعلاقتهما بالارهابي كمال القضقاضي وبقية المتهمين .

كما طالب المحكمة بالتحرير على وزير الداخلية لطفي بن جدو على خلفية تصريحاته التى ادلى في وسيلة اعلامية اكد فيها انه هناك تهاون في التعامل مع الوثيقة الاستخبارتية الامريكية التى حذرت من عملية الاغتيال مشيرا الى ان وزارة الداخلية ومصالحها لم يتخذوا التدابير الازمة في توفير الحماية الشهيد وان الجلسات التى حصلت قبل 15يوما من عملية الاغتيال والتى عقدتها الادارة العامة للمصالح المختصة واسلاك من الجيش الوطني والحرس الوطني لم يتم فيها التطرق الى عملية اغتيال الشهيد محمد البراهمي بالرغم من ورود الوثيقة الاستخبارتية الامريكية التى حذرت من الاغتيال وتم استبعادها موضحا انه تم النظر في 200وثيقة تتعلق بتهديدات ل200شخص وقد وقعت حمايتهم خلافا للشهديد محمد البراهمي ..

الارهابي أبو بكر الحكيم استعمل هويات فرنسيين …استخراج شرائح هاتف جوال بهويات امراة ورجل فرنسي …. وقد اكد المحامي رضا الرداوي ان الارهابي أبو بكر الحكيم منفذ عملية الاغتيال كان يتعامل مع المخابرات الفرنسية وان بقية الموقوفين في ملف القضية اكد البعض منهم ذلك مشيرا الى انه استخرج 10شرائح هواتف جوالة في تونس بعضها بهويات فرنسيين مطالبا وزار ة الداخلية بالتحري حول نشاطات وانتماءات هؤلاء الفرنسين مطالبا اعوان فرقة مكافحة الاجرام بإضافة التساخير المتعلقة بشرائح الهواتف الجوالة التى استعملها الارهابي أبو بكر الحكيم …تقصير في التعامل مع الوثيقة الامريكية الاستخبارتية .

وقد اكدت الاستاذة ايمان قزارة التى تنوب في القضية ان وزارة الداخلية تهاونت في التعامل مع الوثيقة الاستخبارتية الامريكية التى ودرت على الوزارة وحذرت من عملية اغتيال الشهيد من قبل عناصر متشددة في تونس موضحة انه تم استثناء واستبعاد الوثيقة من اجتماع عقدته الادارة العامة للمصالح المختصة ومخالف الاسلاك الأمنية والعسكرية وانه تم في ذلك الاجتماع التطرق ل200وثيقة تعلقت بتهديدات ارهابية ل200شخص وقع توفير الحماية لهم باستثناء الشهيد محمد البراهمي…وقد طلب محامو هيىة الدفاع التاخير لتنيذ تلك الطلبات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here