الإعلان عن إطلاق “مجلس الصحافة” وتركيبة هيئته الوقتية

2

أعلن رئيس النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين، ناجي البغوري, اليوم الأربعاء, عن إطلاق “مجلس الصحافة” وتركيبة هيئته الوقتية.

وأفاد ناجي البغوري، في ندوة صحفية بالعاصمة تونس، بأن تركيبة مجلس الصحافة تتكون من تسعة أعضاء، بينهم ثلاثة أعضاء معينين من قبل النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين وعضوان يمثلان “الجمهور” عينتهما الرابطة التونسية لحقوق الانسان (أحدهما ذو اختصاص قانوني) وعضو واحد عينته الجامعة العامة للإعلام التابعة لاتحاد الشغل، وعضوان عينتهما الجامعة التونسية لمديري الصحف وعضو واحد عينته النقابة الوطنية لمؤسسات التلفزات الخاصة.

وأوضح البغوري أن مجلس الصحافة سيعمل على رصد ومتابعة الممارسات الصحفية ومدى ملاءمتها للمعايير المهنية وأخلاقيات العمل الصحفي وعلى لعب دور الوسيط بين وسائل الإعلام والجمهور، إلى جانب التطوير والإحاطة ونشر ثقافة صحافة الجودة، “خاصة وأن قطاع الصحافة في تونس أصبح قطاعا مفتوحا وكل شخص قادر على ممارسة المهنة دون التقيد بأية ضوابط”، وفق تعبيره.

وأضاف أن مجلس الصحافة سيعتمد على مجموعة من الآليات، أهمها مرافقة وسائل الإعلام ودعمها للقيام بأعمال تلتزم بالمبادئ المهنية والأخلاقية فضلا عن مساعدة الإعلام على وضع مواثيق شرف ومواثيق أخلاقية ومعنوية مع الجمهور حتى لا يكون متلق سلبي ويكون له صوت في تحديد البرامج وخاصة في الإعلام العمومي.

واعتبر ناجي البغوري أن مجلس الصحافة سيعمل على تقبل الشكاوى وفضها والتدخل من أجل إزالة العلاقة المتوترة وسوء الفهم بين الجمهور ووسائل الإعلام ووضع ضوابط داخلية لمقاومة الانحرافات الزائفة والانحرافات في مجال الاعلام بعيدا عن القضاء، معتبرا أن هذا الهيكل ستكون له نقاط تقاطع مع “الهايكا” باعتباره لن يتدخل من أجل فرض عقوبات.

واعتبرت عضو الهيئة المديرة للرابطة التونسية لحقوق الإنسان، نجاة الزموري، من ناحيتها، أن إرساء هذا المجلس خطوة هامة نحو بناء آلية للتعديل الذاتي في تونس وإصلاح المنظومة الإعلامية، مضيفة أن هذا الهيكل لن يعوض القضاء ولكنه سيلزم الإعلاميين بالمبادئ الأساسية في احترام أخلاقيات المهنة عبر القرارات الفعالة والبيداغوجية، وفق تعبيرها.

ولاحظ الكاتب العام المساعد للنقابة العامة للإعلام، محمد الهادي الطرشوني، أن مجلس الصحافة يعد مكسبا للبلاد في مجال حرية الصحافة، مبينا أن تونس بلغت مرحلة تتطلب العمل على احترام أخلاقيات المهنة وتكريس صحافة الجودة من خلال إطلاق هيكل تعديلي على غرار العديد من الدول المتقدمة .

وقال الطرشوني إن 50 بالمائة من التمويلات المخصصة لدعم مجلس الصحافة هي تمويلات عمومية، في حين سيمول بقية المساهمات مجموعة من المنخرطين ووسائل الاعلام وشركاء من الخارج ممن يدافعون عن حرية التعبير والإعلام والصحافة.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here