مهرجان قرطاج يعرض أفلامه بالسجون

سيُتاح لمئات السجناء التوانسة بداية من يوم الأحد القادم، مشاهدة أفلام مشاركة في الدورة 29 لأيام قرطاج السينمائية.

وحظيت هذه الخطوة بترحيب واسع من قبل نشطاء في المجتمع المدني والمنظمات التي تشتغل في مجال حقوق الإنسان.

مئات السجناء يستفيدون من التجربة

أوضح المدير العام لأيام قرطاج السينمائية في دورتها الـ29، نجيب عياد، في بلاغ توصلت “أصوات مغاربية” بنسخة منه، بأن “معايير اختيار الأفلام التي ستعرض في السجون تضبطها لجنة مشتركة بين الأطراف الثلاث المنظمة للمهرجان” منوها بـ”ثراء هذه التجربة التي انطلقت دورتها الأولى في أيام قرطاج السينمائية 2015″.

https://www.facebook.com/amal.samet.319/posts/292965868213811

من جانبه، كشف الناطق الرسمي باسم الإدارة العامة للسجون والإصلاح، سفيان مزغيش، أن “هذه الدورة من أيام قرطاج السينمائية داخل السجون تتطلع لاستقطاب 1800 سجين، سيواكبون الأفلام المبرمجة في سجون تونس وعدد من الجهات”.

كما رحبت مديرة مكتب تونس للمنظمة العالمية لمناهضة التعذيب، غابريال رايتر، بـ”تفاعل أيام قرطاج السينمائية والإدارة العامة للسجون والإصلاح مع المبادرات الجمعوية، التي تدعم الحقوق والحريات”، مشيرة إلى أن “حرمان السجناء من الحرية لا يعني حرمانهم من الحقوق الثقافية”.

وستعرض هذه الأفلام في ستة مراكز سجنية بتونس موزعة على عدة محافظات وهي سجن المرناقية (منوبة) وبرج الرومي (بنزرت) والمسعدين (سوسة) ومرناق (بن عروس) وسجن المهدية ومركز الأطفال الجانحين بسيدي الهاني (سوسة).

تأهيل المساجين

وتعليقا على هذه التجربة، قال الباحث في علم اجتماع السجون، سامي بن نصر، إن “تحسيس السجين بأنه غير معزول عن العالم الخارجي، عنصر أساسي في عملية تأهيل وإصلاح السجون”.

وأضافبن نصر​، في تصريح لـ”أصوات مغاربية”، بأن “دراسة ميدانية كشفت أن 78 في المئة من السجناء التونسيين يعتبرون أن جهاز التلفزيون له دور كبير للغاية في تحقيق التوازن النفسي داخل هذه المؤسسات”.

ومن هذا المنطلق يشير المصدر ذاته إلى أن “عرض جملة من الأفلام المبرمجة في الدورة 29 من أيام قرطاج السينمائية، سيُشعر مئات السجناء بأنهم ليسوا مواطنين من الدرجة الثانية، وسيسهم في عملية الإصلاح”.

ويُشدد الباحث على “أهمية عرض أفلام تتناسق مع برامج التأهيل التي تقدمها إدارة السجون، لأن تأثير الرسائل التي يوصلها أبطال السينما أكبر بكثير من التأثير الذي ينشده خبراء علم النفس أو الاجتماع”.

https://www.facebook.com/VenNewsTN/posts/2260693180820754

كما يوضح بن نصر بأن “هذه الأفلام سيكون لها دور إيجابي في عملية إصلاح السجناء، على عكس ما تبثه محطات التلفزيون التي لا تخضع برمجتها للمراقبة، ويمكن أن تتضمن مقاطع تحرض على العنف”.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here