البرج الأثري بالحمامات يحتضن الدورة الخامسة لمهرجان المدينة

5

انطلقت بفضاء البرج الأثري بالحمامات الدورة الخامسة لمهرجان المدينة “نسمات الحمامات”، لتتواصل إلى غاية 15 أوت الحالي، حيث ستتضمن أربع سهرات موسيقية ومسرحية، وسيتم خلالها (يوم 14 أوت) تكريم أنجب النجباء من تلاميذ الحمامات.

وذكرت رئيسة لجنة الثقافة ومديرة مهرجان المدينة بالحمامات رندة النابولي، في تصريح لـ(وات)، أن الدورة الخامسة ستنطلق بعرض فني لنبيهة كراولي وستشهد يوم 9 أوت تقديم عرض مسرحية “بيغ بوسا” لوجيهة الجندوبي، على أن تخصص سهرة 13 أوت للاحتفال بعيد المرأة، حيث سيتم تكريم أكبر امرأة سنا، وهي مختصة في التطريز التقليدي الحمامي، وأكبر مربية من نساء الحمامات، وستقدم الفنانة المغربية نادية خالص بالمناسبة عرضا سيتخلله عرض للأزياء المغربية.

وأفادت بأن يوم 14 أوت سيخصص للاحتفال بيوم العلم المحلي من خلال تكريم أنجب النجباء من مختلف المستويات من أبناء معتمدية الحمامات على أن تختتم الدورة بعرض للفنانة ألفة بن رمضان.

ولاحظت النابولي، على هامش الندوة الصحفية التي عقدت قبل السهرة الافتتاحية لتسليط الضوء على أبرز فقرات المهرجان الذي تنظمه بلدية الحمامات بالتعاون مع الغرفة الفتية الاقتصادية العالمية بالحمامات، أن كل العروض ستكون مجانية وستقتصر على دعوات يمكن الحصول عليها من مصلحة الثقافة ببلدية الحمامات.

وبينت أن حضور الجمهور سيقتصر على أقل من نصف طاقة استيعاب فضاء البرج الأثري بالحمامات، أي نحو 300 متفرج، وذلك تطبيقا لإجراءات التباعد الجسدي التي أقرت في إطار البروتكول الصحي لتنظيم التظاهرات الثقافية.

واشار رئيس بلدية الحمامات معز مراد، من جهته، إلى أن تنظيم الدورة الخامسة لمهرجان المدينة في دورة استثنائية بعيدا عن موعدها المعتاد في شهر رمضان يهدف بالخصوص الى إخراج متساكني الحمامات وزوارها من “دوامة الموجات السلبية بسبب جائحة كورونا” بتوفير فرصة للترفيه والاستمتاع بالعروض الفنية المتنوعة، وفق تعبيره.

ولاحظ أن المجلس البلدي بالحمامات يراهن على دفع القطاع الرياضي والثقافي خاصة بالإصرار على تنظيم مهرجان المدينة، تعبيرا عن الانتصار “على حالة الحيرة وعلى صعوبة الظروف التي تمر بها البلاد ومدينة الحمامات، باعتبار غياب السياح بهدف ادخال شيء من البهجة والفرح على متساكني الحمامات وزوارها”، على حد قوله.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here