فوضى تعم شوارع السودان بعد إعلان فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات

أعلن المجلس العسكري الإنتقالي السوداني عن بدء فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات، الأمر الذي سبب فوضى بالشوارع، حيث يريد الجنرالات أن تكون الفترة بقيادة الجيش، بينما يصر المحتجون على أن يقودها مدنيون.

ومن المتوقع أن تكرس الأشهر الستة الأولى من المرحلة الانتقالية للتوصل إلى اتفاقات سلام مع المتمردين في مناطق الحرب بما في ذلك دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان، بحسب ما ذكر موقع “capital news”.

قلل المتمردين من دور المجلس الحاكم المقترح وأصروا على أن يكون للبلاد حكومة قوية، وأن تكون كل السلطات في يد مجلس الوزراء الذي سيشكله تحالف الحرية والتغيير، وأن تكون فقط وزارة الدفاع والداخلية مع الجيش، كما طالبوا بأن تكون غالبية أعضاء المجلس السيادي أن يكونوا مدنيين.

ومن جانبه دعت الولايات المتحدة بإستمرار المجلس العسكري إلى نقل السلطة إلى المدنيين في حين ألقى حلفاء السوادن العرب منهما المملكة العربية السعودية والإمارات ومصر بثقلهم وراء الجنرالات.