تجمع المهنيين يدعو لتشكيل مجلس رئاسي مدني بتمثيل عسكري

طالب تجمع المهنيين السودانيين، الإثنين، بضرورة تشكيل مجلس رئاسي مدني بتمثيل عسكري لحماية الثورة وتشكيل حكومة مدنية.

ودعا التجمع، في مؤتمر صحفي، إلى إقالة رئيس القضاء ونوابه وإقالة النائب العام، وحل مؤسسات النظام السابق، وإعادة بناء وتطوير المنظومة الحقوقية والعلمية بشكل كامل.

وشدد تجمع المهنيين السودانيين، على أهمية إعادة النازحين واللاجئين وتعويض المتضررين، ووقف التدهور الاقتصادي.

وأكد التجمع أن تجهيز ترشيحات للحكومة المدنية ليس أمراً صعباً، فالسودان يزخر بالكفاءات، كما أوضح أنه لا يمكن أن يتم أي اعتصام بدون إغلاق للطرق، ولكن ما يحدث هو محاولة تفادي تعطل حركة المرور بصورة كاملة.

وفي وقت سابق الإثنين، تعهد عضو المجلس العسكري الانتقالي بالسودان، الفريق الركن جلال الدين الشيخ الطيب، بتسليم السلطة للشعب.

وكان المجلس العسكري الانتقالي أعلن إعادة هيكلة الجيش وجهازي المخابرات والشرطة مع قبول استقالة مدير جهاز المخابرات والأمن الفريق صلاح قوش.

كما أعلن الفريق الركن شمس الدين كباشي إبراهيم، المتحدث باسم المجلس العسكري بالسودان، مساء الأحد، إحالة الفريق أول عوض بن عوف للتقاعد.

وأصدر رئيس المجلس الفريق أول عبدالفتاح البرهان قراراً بتعيين الفريق أبوبكر حسن مصطفى دمبلاب مديراً عاماً لجهاز الأمن والمخابرات الوطني، مع ترقيته إلى رتبة الفريق أول.

وتسارعت الأحداث منذ 11 أبريل/نيسان الجاري؛ حيث أعلن الجيش عزل البشير واعتقاله في مكان آمن، وتعطيل العمل بالدستور، وحل البرلمان والحكومة المركزية وحكومات الولايات، وتشكيل لجنة أمنية لإدارة البلاد لمدة انتقالية مدتها عامان، يتم خلالها تهيئة البلاد للانتقال نحو نظام سياسي جديد، مع فرض حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر.

ورغم عزل البشير، واصل السودانيون اعتصاماً مفتوحاً أمام مقر القيادة العامة للجيش، وسط الخرطوم، مطالبين بتنحي كل تنظيم “الحركة الإسلامية” السياسية وتسليم السلطة إلى قيادة مدنية.

مشاركة