نملك السلاح وسنحمي الثورة وإذا دخلنا ثكناتنا ستحدث حرب أهلية

أكد عضو المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول ركن صلاح عبد الخالق، أنّ هُناك كثيراً من الأحلام والمُراهقة السِّياسيَّة لدى كثير من الثوار، وأشار إلى أنّ إدارة الدولة تَختلف عن إدارة ميدان الاعتصام، لافتاً إلى أنّ التخوين واتّهام الناس بالباطل سُلُوكٌ غير جَميل.

وأوضح عبد الخالق في حوارٍ مع (الصيحة) يُنشر بالدَّاخل، أنّ الحكومة المدنية يجب أن تكون مُفوّضَة من الشَّعب، وقال: نحن اقترحنا سَنتين بعدها انتخابات، وأضاف أنّ هذا الحراك موجودٌ بداخله حركات مُسلحة لم تُوقِّع اتفاقيات سلام ومازالت تُقاتل القوات المسلحة، فإذا سلّمناهم السلطة هذا يعني أنّهم انتصروا على القوات المُسلّحة، لكنه أشار إلى أنّهم إذا دخلوا في اتفاقيات سلام وتمّ تفكيك منظومتهم فلا بأس بهم، مُؤكِّداً استعدادهم تسليم السلطة في تلك اللحظة، ورد عبد الخالق لمن يدعون القوات المسلحة بالعودة إلى ثكناتها، بقوله: إذا دخلنا الثكنات اليوم فهذا يعني انطلاق الحرب الأهلية، وأضاف: نُرحِّب بقوى الحرية والتغيير باعتبارها شريكة، مُؤكِّداً الاستعداد لتسليمها الحكومة التنفيذية كاملة من رئيس الوزراء وحتى أحدث وزير، والبرلمان المُقترح كاملاً، وجزءا من المجلس السيادي، وقال: (أكتر من كدا ما عندنا، ولن نفرِّط في أمن السُّودان، ولن نسمح بقيام حرب أهلية).. وحول أحداث الاثنين، جدّد الفريق صلاح، أنّ القوات المسلحة لن تطلق رصاصة تجاه الشعب السوداني، واتّهم مجموعات بالتورُّط في الأمر بعد دخول منطقة الاعتصام لتصعيد الأحداث، ودمغ تلك الجهات بالوقوف ضد الثورة، والسعي لقطع الطريق على الاتّفاق بين المجلس العسكري و”الحرية والتغيير”، ونوّه لوجود من أسماهم بـ “مُندسين” بين المُعتصمين والمُتظاهرين، واعتبر أنّ الأمر متروكٌ للجنة تقصّي الحقائق لإثبات الأمر.

وحول أحداث الاثنين، جدد الفريق صلاح، أن القوات المسلحة لن تطلق رصاصة تجاه الشعب السوداني، واتهم مجموعات بالتورط في الأمر بعد دخول منطقة الاعتصام لتصعيد الأحداث، ودمغ هذه الجهات بالوقوف ضد الثورة، والسعي لقطع الطريق على الاتفاق بين المجلس العسكري و”الحرية والتغيير”. ونوه لوجود من أسماهم بـ “مندسين” بين المعتصمين والمتظاهرين. واعتبر أن الأمر متروك للجنة تقصّي الحقائق لإثبات الأمر.