وزير الداخلية: سنقف بالمرصاد ولن نسمح بالفوضى

قال وزير الداخلية، د. أحمد بلال عثمان، يوم الأحد، إن قوات الشرطة لن تسمح بأي فوضى، وإنها ستقف بالمرصاد للتآمر، وأعلن عن دعم الشرطة الكامل لرئيس الجمهورية، والحفاظ على مكتساب الأمة، وبسط الأمن والاستقرار بالبلاد.

وخاطب بلال، في دار الشرطة ببري، اللقاء الجامع لقادة الشرطة برئيس الجمهورية، وشدد على أنهم لن يسمحوا بزعزعة الأمن والاستقرار، وأنهم مع حرية التعبير والديمقراطية والدستور، وأن يكون انتقال السلطة عبر صناديق الانتخابات، وليس بالتظاهر والنهب والتخريب، مشيراً إلى أن الأمن أساس كل شيء، وأن الشرطة تؤدي واجبها بكل تجرد، وأن الشدة ستزول، وقال إن العام المقبل سيشهد بشريات لأفراد الشرطة.

من جهته، قال مدير عام قوات الشرطة، الفريق أول شرطة الطيب بابكر علي، إن بسط الأمن واجب أصيل للشرطة، وإنها عنصر مهم في استراتيجية الدولة، وتعزيز الأمن وهيبة الدولة، وإنفاذ سيادة القانون، ونبه إلى أن الشرطة لازم عليها الحفاظ على الأمن والمواطن، وأن تداول السلطة يتم عبر الانتخابات، مؤكداً تصدي الشرطة للمخربين ومستغلي الظروف الاقتصادية والخلايا النائمة.