للمرة الثانية على التوالي النصاب يُعطّل إجازة مجلس الأحزاب وبدرية سليمان تصف النواب بعدم المسؤولية

عطّل غياب النواب عن جلسة البرلمان أمس، موافقة المجلس الوطني على قرار رئيس الجمهورية عمر البشير بتكوين مجلس الأحزاب السياسية لعدم اكتمال النصاب المطلوب للإجازة والمحدد وفقاً لقانون مجلس الأحزاب بثلثي الأعضاء “237” عضواً، وأضطر البرلمان لتمديد دورته الحالية ليوم واحد غداً “الخميس” تمهيداً للمصادقة على القرار للمرة الثانية بعد أن مددت لتسعة أيام منذ الأول من الشهر الجاري.

وقالت نائب رئيس البرلمان بدرية سليمان، خلال ترؤسها جلسة أمس، إن الموافقة على القرار يتطلب وجود ثلثي النواب أي ما يعادل “237” عضواً، وقالت “لذلك نحتاج لأكثر من عشرين عضواً لاكتمال النصاب بالإضافة للعدد الحالي”، وطالبت بدرية رؤساء الكتل البرلمانية بالبحث عن منسوبيهم لحضور الجلسة، ودعت رئيس لجنة شؤون الأعضاء يوسف موسى للخروج من القاعة لإحضار “20” عضواً، ووصفت عدم حضور الجلسة بعدم إحساس النواب بالمسؤولية.

واقترح عضو البرلمان الفاضل حاج سليمان تمديد دورة البرلمان ليوم واحد بعد أن قرر البرلمان انتهاء الجلسات أمس “الأربعاء” بغية اكتمال النصاب للموافقة على القرار. وقال: “نسبة الحضور في الدورة الحالية 59% فقط، وهذا لا يليق بسلطة تشريعية مسؤولة عن الرقابة وليس من مهام البرلمان البحث عن النواب خارج القاعة لذلك أقترح تمديد الدورة ليوم”، ووافق البرلمان بالأغلبية على تمديد الدورة ليوم واحد بعد طرح المقترح للتصويت.

من جانبه، أعلن رئيس لجنة التشريع والعدل بالبرلمان عثمان آدم نمر القرار الرئاسي القاضي بتعيين أعضاء جدد لمجلس الأحزاب السياسية وهم: “آدم دليل آدم، يوسف سالم محمد، السفير عبد الرحمن ضرار، توفيق مصطفى، صلاح عمر الشيخ، أحمد حسين محمد الإمام، جميلة نور الدائم الجميعابي، سيدنا سعيد حامد علي، وفليب عبد المسيح”.