لجنة معالجة الأزمة تؤكد تمسكها بالحوار الوطني

أكدت لجنة القوى السياسية لمعالجة الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد وأحزاب الحوار الوطني،  تمسكها بالحوار الوطني والمضي قدماً في تنفيذ مخرجات الحوار الوطني وضرورة التمسك بوحدة البلاد وبالحوار الوطني وأهمية استمرار الحوار لحل قضايا البلاد.

وأعلنت أحزاب الحوار الوطني رفضها التام لكل التظاهرات التخريبية مشيرين بأن التظاهر السلمي هو المطلوب ومحمي بالدستور والقانون وأكدوا أن لا بديل للحوار إلا الحوار كما رفضوا ما اتبعه بعض الأحزاب السياسية بالامس بانسحابهم من قضايا البلاد ما يؤدي إلى تشتيت البلاد وتفكيك وحدة الوطن.

وأقر بحر إدريس أبو قردة رئيس حزب التحرير والعدالة ورئيس اللجنة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم بقاعة الشهيد الزبير بالخرطوم بأن هناك أزمة اقتصادية تواجه البلاد وأن الدولة تبذل جهدا لمعالجة هذه الأزمة.
وأكد أبو قردة أن هناك حلولا واضحة تم اتخاذها من الدولة بالاضافة إلى أن هناك مساعي لإرجاع الثقة في المصارف وقال إن بعض الحلول في مراحلها النهائية.وأكد أبو قردة بأن الأزمة التي تواجه البلاد مقدور عليها.

مشاركة