طريق السلطة واحد بقرار من الشعب عبر انتخابات حرة نزيهة

شدد رئيس الجمهورية، المُشير عمر البشير، على أن الطريق الأوحد لتسلم مقاليد الحكم هو الانتخابات متوعدًا بحسم من أسماهم المخربين، وأعلن أنه لا يمانع في تسليم السلطة للشباب، متى رتبوا صفوفهم، وخاضوا الانتخابات.

وقال البشير لدى مخاطبته حشداً جماهيرياً كبيراً نظمته أحزاب حليفة ومشاركة في الحكومة بالساحة الخضراء بالخرطوم أمس، مخاطباً الشاب: “وحدوا صفكم، ونظفوا صفكم، عشان نسلمكم السلطة”. وحذر البشير من مصير دول قال إن مواطنيها يعيشون في الخرطوم لاجئين بسبب النزاع وعدم الاستقرار الذي عانوه، وقال “هناك دول كانت من أجمل دول المنطقة كان الجميع يقصدونها للسياحة وقضاء العطلات الآن شعبها لاجئ يبحث عن الخبز هنا في السودان”، وأضاف “هم الآن بينكم اسألوهم ماذا حدث لبلادهم وكيف هي الآن” وتابع”إذا حدث لكم هذا – لا قدر الله- إلى أين ستذهبون؟”

وجدد البشير الدعوة لحاملي السلاح للحاق بمن سبقوهم من القادة الذين تحالفوا مع الحكومة لافتاً إلى عدم وجود مبرر لحمل البندقية بعد التوصل لاتفاقيات السلام والتواثق على مبادرة الحوار الوطني، وأعاد البشير اتهامه لبعض القوى السياسية وقال إنها تنفذ أجندة خارجية ومدفوعة من أعداء السودان، وقال “لكن لا سبيل أمامهم، نحن نؤكد أن طريق السلطة واحد بقرار من الشعب السوداني عبر انتخابات حرة نزيهة”، وأشار البشير إلى جهات لم يُسمها قال إنها حاولت إذلال السودان بوضع اشتراطات حال الإيفاء بها فإن المقابل سيكون توفير القمح والبترول وغيرها، وأضاف “نحن عزتنا أغلى من كل شيء وكرامتنا أغلى من أي دولار نحن مؤمنون بأن الأرزاق بيد الله”.

وأعرب الرئيس عن شكره لعدد من الدول الصديقة بينها الصين وروسيا والأمارات والكويت وقطر، وأشار إلى أن تأثير السودان في محيطه كان دافعاً لسعي البعض نحو تكسيره بإشعال التمرد قبل الاستقلال بهدف ألا يقوم السودان بواجبه تجاه الآخرين، وقال “حاربونا وقصفونا داخل الخرطوم وحاصرونا وحاربونا اقتصادياً لتركيع السودان، ولم نركع إلا لله”.

وحيا البشير الجيش وقوات الأمن والشرطة، وقال إنها تعاملت بطريقة “حضارية” مع المتظاهرين وحسمت من أسماهم المخربين، مشدداً على أنهم لن يسمحوا بتدمير منشآت الشعب وسيتم التعامل مع الفاعلين بحسم.

مشاركة