رئيس الجمهورية يؤكد متانة وآزلية واستراتيجية العلاقات مع القاهرة

أعلن وزير الخارجية المصري، سامح شكري، استعداد بلاده لتقديم الدعم والمؤازرة للسودان، وفقًا للأولويات والسياسات التي تضعها الخرطوم. وأوضح شكري في تصريحات صحفية عقب لقائه ومدير المخابرات العامة المصري، عباس كامل، رئيس الجمهورية المُشير عمر البشير ببيت الضيافة بالخرطوم أمس، أنه نقل رسالة إلى البشير من نظيره المصري، عبد الفتاح، السيسي تؤكد على أهمية تحقيق الاستقرار في البلدين ومواجهة التحديات عبر العمل المشترك، وقال إن الرسالة أكدت على أن “استقرار السودان يصب بشكل مباشر في استقرار مصر.

وفي ذات السياق، اطلع الرئيس البشير، على نتائج اجتماعات اللجنة الرباعية المشتركة السودانية المصرية التي عقدت بالخرطوم، وأكد على متانة العلاقات بين السودان ومصر، ووصفها بأنها تاريخية ومتطورة في المجالات كافة.

والتقى الرئيس، ببيت الضيافة، وزير الخارجية المصري، سامح شكري، برفقة وزير الخارجية، الدرديري محمد أحمد، ومدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني، الفريق صلاح عبد الله قوش، وأشار البشير إلي أن مصر دائمًا تدعم استقرار السودان وكل الجهود لتحقيق الأمن للحفاظ على مقدرات الشعب السوداني.

وأكد الدرديري في تصريح صحفي عقب اللقاء، أن هناك تطابقاً في وجهات النظر في القضايا المطروحة بين البلدين، وأشار إلى أن الجانبين أمّنا على ضرورة استمرار التعاون والتنسيق في القضايا الإقليمية بمختلف الآليات.

وأعلن اتفاق الجانبين على أهمية تفعيل ما تم الاتفاق عليه في اللجنة العليا المشتركة، خاصة تنفيذ المشاريع التي أقرت متابعة تنفيذ الاتفاقيات التي تم التوصل إليها، بالإضافة إلى استكشاف مجالات جديدة لاتفاقيات أخرى.

وأكد الدرديري أن هناك مشاريع كبرى يجري التنفيذ فيها، سيما الربط الكهربائي بين البلدين، كما تمت مناقشة التنسيق على مستوى اتفاقية مياه النيل وكل القضايا المشتركة التي تهم السودان ومصر، وأشار الدرديري إلى مناقشة الدور السوداني في القضايا الإقليمية، خاصة فيما يتعلق بمبادرة السودان بشأن دولة الجنوب وأفريقيا الوسطى، وزيارة رئيس الجمهورية إلى سوريا مؤخراً.

وأكد أهمية التنسيق بين البلدين، فيما يتعلق بالمبادرة الإقليمية الخاصة بمنطقة البحر الأحمر.

بدوره أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، على العمل على تنفيذ توجيهات القيادة السياسية العليا في البلدين، وتنفيذ الإرادة القوية لدى الرئيسين في دعم العلاقات الثنائية، ونوه إلى مواصلة العمل على تفعيل الاتفاقيات من خلال الحوار المستمر بين البلدين، كذلك تناول كافة القضايا والتحديات المرتبطة بالمصالح، والحفاظ على الاستقرار في المنطقة.