تصريحات والي جنوب دارفور اعلان حرب ضد النازحين

3

أعلن منسق عام معسكرات النازحين واللاجئين بإقليم دارفور يعقوب محمد عبد الله فوري عن رفضهم تصريحات والي ولاية جنوب دارفور هاشم خالد محمود التي أعلن فيها عن استعداد حكومته لنزع السلاح من معسكرات النازحين ووصف تلك التصريحات بالمستفزة واعتبر أنها مقدمة لعدوان وشن الحرب على النازحين بهدف إيجاد المبررات لتفكيك المعسكرات بالقوة.

وأكد عدم وجود أي سلاح بالمعسكرات وقال فوري في بيان له أمس الوالي وحكومته يعلمون تماماً أن السلاح بأيدي مليشياتهم القبلية التي يحمونها ويتسترون على جرائمها ، وعليهم القيام بنزع سلاح هذه المليشيات بدلاً عن إلصاق التهم الجزافية بالنازحين العزل.وشدد على أن بعثة اليوناميد هي الجهة الوحيدة المسؤولة والمنوط بها حماية المعسكرات والإشراف عليها ، وحذر من مغبة دخول أي قوة حكومية للمعسكرات.

وقطع بأن هذه التصريحات تهدف إلي تجريم وشيطنة النازحين وتبرئة الجناة الحقيقيين الذين يرتكبون الجرائم يومياً بحق المدنيين العزل بإقليم دارفور في مرأي ومسمع الحكومة ، ودون أن يحاسبهم أحداً.
وأكد على ان الدولة العميقة لا تزال تسيطر علي مقاليد البلاد والولايات وكافة مؤسسات الدولة ، وأردف ويعملون من أجل جر السودان إلي حرب شاملة ، ووقف العملية السلمية الجارية والحيلولة دون تحقيق سلام عادل وشامل ومستدام يعالج جذور الأزمة التأريخية وأسباب الحروب والعودة الطوعية للنازحين واللاجئين إلي مناطقهم الأصلية وتعويضهم فردياً وجماعياً وطرد المستوطنين من أراضيهم وحواكيرهم.
ولفت الى أن النازحين قاوموا نظام البشير وأجهضوا كافة مخططاته الخبيثة لتفكيك المعسكرات ، وضحوا بأرواح فلذات أكبادهم ، وأعلن استعداد هم للتضحية بأرواحهم من أجل تثبيت حقوقهم وحماية معسكراتهم من التدخلات الحكومية.

وحمل بعثة اليوناميد وحكومة رئيس مجلس الوزراء د عبد الله حمدوك تبعات أي عمل عدائي يقوم به والي جنوب دارفور أو أي طرف حكومي آخر.و كشف عن عزمهم مخاطبة كافة الجهات الدولية بهذا التهديد والعدوان الذي حملته تصريحات والي جنوب دارفور ، وحث المجتمع الدولي القيام بواجباته في حماية النازحين ومعسكراتهم قبل وقوع الكارثة.

وزاد سوف نتعامل بالجدية الكاملة مع هذه التصريحات، والتى نعتبرها إعلاناً صريحاً من الحكومة لشن الحرب على النازحين العزل والمعسكرات ، ولن نقف مكتوفي الأيدي في الدفاع عن أنفسنا وحذر حكومة الخرطوم من مغبة القيام بأي حماقة أو خطوات تصعيدية يقدم عليها والي جنوب دارفور .