الخرطوم والقاهرة تختتمان تدريبا عسكريا جويا في السودان

3
الخرطوم والقاهرة تختتمان تدريبا عسكريا جويا في السودان
الخرطوم والقاهرة تختتمان تدريبا عسكريا جويا في السودان

افريقيا برسالسودان. اختتمت الخرطوم والقاهرة، الخميس، تدريبا عسكريا جويا باسم “نسر النيل 1″، شمالي السودان. جاء ذلك في قاعدة “عوض خلف الله” العسكرية بحضور رئيسي الأركان المصري الفريق محمد فريد حجازي، والسوداني الفريق أول محمد عثمان الحسين، وفق وكالة الأنباء السودانية الرسمية “سونا”.

ونقلت الوكالة عن حجازي قوله: “نحصد اليوم باكورة التعاون بين البلدين بإطلاق مرحلة جديدة في تاريخ العمل العسكري المشترك”. وأضاف أن “التحديات التي تواجه الأمنين المصري والسوداني، تستوجب حتمية مضاعفة التنسيق الاستراتيجي بين الجانبين”، مشيرا إلى أن بلاده “اتفقت مع القياد السودانية على تطوير العديد من مجالات التعاون والعمل العسكري المشترك”.

ووجه حجازي الدعوة، إلى “تنفيذ النسخة الثانية (لنسور النيل 1) في مصر وفق مجريات التخطيط المشترك بين البلدين” (دون ذكر تاريخ محدد). والأحد الماضي، أعلن الجيش السوداني اكتمال وصول القوات المصرية المشاركة في المناورات.

وأوضح الجيش في بيان له، أن التدريبات تشتمل على الهجوم “الجوي والأرضي وعمليات الإسناد والاستطلاع بالإضافة إلى عمليات البحث والإنقاذ”، وذلك لرفع مستوى جاهزية الأطقم الجوية والفنية.

وهذه هي الدورة الأولى للتدريب بين الجانبين، وتأتي مع استمرار المخاوف المصرية والسودانية من تأثيرات سلبية لأزمة ملف “سد النهضة” الإثيوبي، على حصة البلدين من مياه النيل، وتوقف مفاوضات الحل.

من جانبه، أشاد الحسين، خلال كلمته في ختام تدريب “نسر النيل 1” بالعلاقات السودانية المصرية “الأصيلة بكل أبعادها اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا”. وأعرب عن “سعادته بمشاهدة التدريب المتقدم الذي تتجسد فيه الصورة الرائعة للتلاحم والوئام السوداني المصري”. ولفت إلى أن “تطوير القدرات الدفاعية الجوية في البلدين يعد أكبر خطوة لتطوير جيشيهما ليشكلا رادعا للأعداء المتربصين بالبلدين وأمنهما القومي”.