الحزب الشيوعي يعلن موقفه من مليونية 30 يونيو

2

أعلن الحزب الشيوعي السوداني عن مشاركته في مليونية الثلاثين من يونيو من أجلّ استكمال مهام الثورة ودعم الفترة الانتقالية والحكومة المدنية لإنجاز المهام المتّفق عليها بإعلان الحرية والتغيير وتنفيذ برنامج البديل الديمقراطي.

وطالب الحزب في بيانٍ صادر اليوم”الجمعة” أطّلع عليه”باج نيوز” بالعدالة في تحديد الجناة المتورّطين في ضحايا الانتهاكات في كلّ مدن السودان وتقديمهم إلى محاكمةٍ فورية.

وأضاف الحزب” يجب إشاعة السلام العادل والديمقراطي الذي يخاطب جذور الأزمة السودانية بشكلٍ كاملٍ دون تجزئة للقضايا والأطراف مع التأكّيد على مشاركة أصحاب المصلحة في معسكرات النزوح وفي مدن السودان المختلفة”.

وأمنّ الشيوعي على ضرورة نقل السلطة التنفيذية كاملة بكافة مهامها واختصاصاتها إلى حكومة الفترة الانتقالية.وشدّد على إقالة الولاة العسكريين وتكليف ولاة مدنيين وتشكيل المجلس التشريعي ومجالس الولايات والمفوضيات فوراً ، إنفاذاً للوثيقة الدستورية.

وتابع”يجب إستكمال عملية تفكيك النظام البائد خلال مدى زمني لا يتجاوز الثلاثة شهور ووقف أعمال التخريب التي تمارسها عناصره من خلال حزبهم المحلول”.وقال الحزب إنّه يجب إلغاء كلّ القوانين المقيّدة للحريات وعلى رأسها قانون النقابات لعام2010، وقانون الاتحادات المهنية 2004، وإجازة قانون النقابات الموحّد.

وأكّد في الوقت نفسه على إعادة هيكلة القوات النظامية والأمنية وغلّ يد العنف والبطش الذي تمارسه القوات الأمنية والشرطة وإقالة مدير عام الشرطة وكل القيادات العليا التي تنتمي للنظام البائد بهذه الأجهزة.

وطالب الحزب الشيوعي، الحكومة بحماية الاحتجاجات والعمل على تحقيق مطالبها للعبور بالفترة الانتقالية وتحقيق الانتقال الديمقراطي والسلام الشامل والتنمية المستدامة.

ومليونية 30 من يونيو ، كان قد دعا إليها تجمّع المهنيين ولجان المقاومة من أجل تحقيق السلام واستكمال هياكل السلطة الانتقالية وإصلاح قوى الثورة وهيكلة القوات النظامية.