الامة القومي يدعو الحكومة لإبعاد مفاوضات السلام عن خلافات علاقة الدين بالدولة

3

دعا الصادق المهدي، رئيس حزب “الأمة القومي” السوداني – من أبرز مكونات قوى إعلان الحرية والتغيير – الجمعة الحكومة الانتقالية لإبعاد المفاوضات السلام بجوبا عن القضايا الخلافية حول علاقة الدين بالدولة، جاء ذلك بحسب بيان صادر عن الحزب، بحسب وكالة الأناضول .

وقال المهدي :” ليس من صلاحيات الحكومة الانتقالية حسم القضايا الخلافية ولا اتخاذ قرار فيما حوله خلاف.”وتابع موضحًا أن “التفاوض حول السلام عليه أن يقتصر على أسباب النزاع في المظالم الاقتصادية والتنموية والاجتماعية والثقافية والتهميش في قسمةالسلطة والثروة.”

وأِشار إلى أن حزبه عمل ضمن قوى الحرية والتغيير على تأكيد إبعاد الصيغ الاستقطابية في “البرنامج الإسعافي” الذي سلم للحكومة في أكتوبر/تشرين أول الماضي بعد أن برزت من جديد قضية علاقة الدين بالدولة.

وأضاف :”الفكرة التي ندافع عنها هي ضرورة الالتزام بالنصوص المؤسسة للتوافق السوداني ، وترك التفاصيل لنقاشها في المؤتمر الدستوري، وحسم البرامج الأيديولوجية عبر صناديق الانتخابات أو ضمن الاستفتاء على الدستور.”