أهالي قرية ماو : نتعرض لهجمات من مجموعات مسلحة

2

طالب ممثل اهالي قرية (ماو) إحدى قرى العودة الطوعية التابعة لمنطقة دشيشة بمحلية بليل في ولاية جنوب دارفور اسحق محمدين حكومة الولاية والاجهزة الامنية المختصة بتوفير الحماية لهم ولممتلكاتهم من الاعتداءات المتكررة التي تشنها مجموعات مسلحة وصفها بالمنظمة ضدهم .وقال انهم معروفون لديهم، مشدداً على ضرورة القبض عليهم وتقديمهم للعدالة، وحذر في الوقت نفسه من مغبة إفلاتهم من العقاب.

وقال محمدين امام والي جنوب دارفور اللواء هاشم خالد محمود الذي زار المنطقة على خلفية الأحداث التي شهدتها المنطقة وراح ضحيتها شخص واحد واصابة (٩) آخرين إن أهالي المنطقة ومنذ عودتهم الطوعية من معسكرات النزوح في العام ٢٠١٧م تعرضوا لمضايقات ومكايدات منظمة بجانب إهمال كبير ونقصا حاد في الخدمات الاساسية لا سيما المياه التي تم توفيرها باشتراكاتهم الشخصية ومساهمات الخيرين ، واعتبر أن إنتشار السلاح مهدداً خطيراً للعودة الطوعية والموسم الزراعي.

جدير بالذكر ان حادثة منطقة ماو لم تكن الأولى فقد شهدت محلية بليل حادث دموي آخر داخل معسكر كلمة احد أكبر معسكرات النازحين بالولاية قبل أيام راح ضحيتها شخصين، في وقت تعالت فيه أصوات المطالبين بضرورة بسط هيبة الدولة وكبح جماح العصابات المسلحة وملاحقتهم لا سيما مع دخول فصل الخريف.