جدل بالبرلمان ورئيس المجلس يُهدد بطرد إشراقة سيد محمود من الجلسة

تسببت عضو البرلمان عن الحزب الاتحادي الديمقراطي إشراقة سيد محمود في إثارة حالة من الجدل داخل جلسة المجلس الوطني أمس، واتهمت مساعد رئيس الجمهورية لشؤون الحزب فيصل حسن إبراهيم بالتدخل في قرارات مجلس شؤون الأحزاب السياسية باتخاذ قرارات لصالح أحزاب بعينها، فيما اتهم رئيس البرلمان بروفسير إبراهيم أحمد عمر “إشراقة” بإثارة الفوضى.

وأثار حديث إشراقة في جلسة أمس حالة من الجدل بالبرلمان وطلب عدد من النواب “نقطة نظام” للرد عليها، ورفضت إشراقة الامتثال لطلب رئيس البرلمان إبراهيم أحمد عمر بقطع حديثها والجلوس لسماع نقطة النظام، وواصلت إشراقة الحديث رغم فصل مكبر الصوت عنها، وقالت: “إن مجلس الأحزاب غير شرعي لأن فترته انتهت منذ ثلاث سنوات ولم يتم اختيار أعضاء جدد، وإن المجلس ظل طوال فترته يتخذ قرارات سياسية، وفيصل حسن إبراهيم ظل يتدخل في قرارات المجلس، لذلك يجب إلغاء كل القرارات التي اتخذها المجلس وإعادة الظلم الذي وقع على الأحزاب بسبب حزب المؤتمر الوطني، ومن ثم عرض قرار تكوين المجلس للبرلمان”، ووجه رئيس البرلمان انتقادات حادة لإشراقة ووصفها بالفوضوية، وهددها بطردها من الجلسة وقال موجهاً حديثه لإشراقة “اللائحة تمنحني حق إخراجك من الجلسة ومنعك من الدخول لكنني لم أفعل”.