الفيدرالى بشمال دارفور يرحب بعودة المهدي للبلاد

رحب حزب الامة الفيدرالي بولاية شمال دارفور بعودة رئيس حزب الامة القومي وإمام الأنصار السيد الصادق المهدي الى ارض الوطن المقررة يوم غدٍ الاربعاء.وقال ان المهدي الشريك الاساسي في العملية السلمية بالبلاد.
واعتبر رئيس الحزب بالولاية المهندس انور اسحق سليمان عودة المهدي حدثا يهم كل الشعب السوداني بأكمله وليس لحزب الامة القومي لوحده وذلك لما للإمام من مكانة فكرية ومواقف وطنية بجانب اهتمامه بقضايا الاصل والعصر ومشاركاته العالمية.

وقال في تصريح لـ(سونا) إن عودة المهدي ستعزز من قيمة الحوار الوطني الذي تداعت له القوى السياسية والاحزاب والحركات المسلحة التي انحازت لخيار السلام، مشيراً الى اهمية عودة المهدي لتزامنه مع اعلان ذكرى استقلال السودان من داخل قبة البرلمان.

ودعا المهندس انور الى ضرورة اتاحة المزيد من الحريات والسماح لكل القوى السياسية بممارسة حقوقها الدستورية في كافة الانشطة، مجددا الدعوة لكل السياسيين والنشطاء بدول المهجر للعودة الي حضن الوطن وذلك تحقيقا لتطلعات واشواق جماهير الشعب السوداني في الحل السياسي السلمي الشامل المفضي الى دولة المواطنة للجميع. وجدد المهندس انور تمسك الحزب بالحوار الوطني باعتباره المخرج الاساسي لمعالجة قضايا البلاد.