المجلس الأعلى لنظارات البجا يهدد بايقاف أي مطالب فرعية للحكومة المركزية

4

سعاد الخضر – شذى الشيخ
هدد المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة بايقاف أي مطالب فرعية للحكومة المركزية تتعلق بالخدمات أوالتنمية، وجدد تمسكه بحق تقرير المصير ، وأعلن المجلس اعتزامه التصعيد بالطرق السلمية وفق جداول محددة شملت كل الاقليم ، وفي الأثناء أكدت الحكومة أن مؤتمر الشرق هو الفيصل لقضايا الشرق ، وطالبت مكونات الشرق بالاعتراف ببعضها البعض.

وأكدت قيادات المجلس، في المؤتمر الصحفي الذي عقده المجلس أمس بساحة الشهداء بديم عرب عدم اعترافها بما تم توقيعه في جوبا ، وقال سيد أبو آمنة عضو المجلس الأعلى: “إذا لم تف الحكومة بتنفيذ توصيات مؤتمر سنكات سوف نصعد قضيتنا بكل الوسائل السلمية ولا مجال للرجوع للخلف” وأردف أن المواثيق الدولية تكفل لكل شعوب الأرض الحق في تقرير مصيرها و الأمم المتحدة ترعى هذا الحق لأنه لا توجد طريقة للعيش تحت الظلم”.

وأكد أن من وقعوا على مسار الشرق ليس لهم أي مكانة في الإقليم ، وزاد نحن تجاوزنا مرحلة المطالب الجزئية .
ونوه الى أن مسار الشرق بجوبا وجد رفضاً واسعاً من تحالف قبائل البحر الأحمر وكسلا والقضارف، وذكر الشرق لم يذهب للبحث عن مطالب في الخرطوم ، وعدد الوفود التي شهدت ختام فعاليات مؤتمر سنكات تتجاوز 850 ألف شخص،وهذا العدد “اكبر بكثير من الذين وقفوا أمام القيادة العامة وغيروا النظام”

وفي رده على سؤال حول امكانية حدوث مواجهات بين الحكومة ومكونات الشرق الرافضة للاتفاق أكد وزير الثقافة والاعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة فيصل محمد صالح في تصريح لـ(الجريدة) حرص الحكومة على الحوار والتفاوض، وقال الحكومة : “لا تميل لاستخدام أي آليات أخرى بخلاف الحوار والتفاوض فقط” ، وحول رفض مسار الشرق من بعض المكونات قال: ( لا الاتفاق ولا الحكومة أقر أن الممثلين الوحيدين للشرق هم من وقعوا عليه، وانما نحن معترفون بأنهم فصيل متحالف مع الجبهة الثورية جاء للتفاوض ، وندرك أن هناك قوى سياسية ومكونات علينا الاستماع لصوتها ، ودلل على ذلك بأن الحكومة أرسلت وفد رسمي عالي المستوى للمشاركة في مؤتمر سنكات” .

ورهن وزير الاعلام حسم قضايا الشرق بمؤتمر الشرق وأوضح أن مسار الشرق سيتم طرحه للنقاش في المؤتمر لتضيف بقية مكونات الشرق رؤيتها لاكمال النقص فيه .