الأثار الوحيدة المتبقية لدولة علوة المسيحية بالسودان تتعرض للدمار

4

قالت الهيئة العامة للاثار والمتاحف إن الآثار في السودان تواجه خطر الفقدان والتدمير في ظل التعديات المستمرة عليها بسبب التمدد العمراني ، مبينة أن موقع سوبا شرق الذي يمثل الأثر الوحيد المتبقي لدولة علوة المسيحية بالسودان يتعرض للدمار بسبب هذه التعديات.

أوضح ذلك لوكالة الانباء (سونا) الأستاذ طه بشير مسؤول الاعلام بالهيئة العام للاثار والمتاحف .وقال إن الموقع تتمثل أهميته في أنه يعد الموقع الوحيد المتبقي من مملكة علوة التي امتد حكمها الى العلم 1504م وانتهى بقيام السلطنة الزرقاء (تحالف الفونج والعبدلاب) وموجود في أحد عواصَمها(سوبا شرق و قري).

واكد أن الموقع عبارة عن بقايا كتدرائية ودير رهبان وقال طه إن الموقع المذكور يقع في أراضي تغول عليها مواطنون عن طريق الحيازة ، مما جعل الهيئة توقف العديد من التعديات مضيفا أن خطر الفقدان والتدمير الذي تواجهه الآثار بالبلاد يتمثل في التمدد العمراني ومشاريع البني التحتية والاستثمار الزراعي والتعدين الاهلي.

وقال طه إن الهيئة تواجه كل هذه التعديات في ظل إمكانيات محدودة تتطلب من جهات الاختصاص والمسئولين الاهتمام بهذا الجانب ودعم الهيئة للإضطلاع بدورها كاملا في الحفاظ على الآثار وذلك بتوفير وسائل النقل والحركة بجانب وظائف تأمين للآثار بالمواقع المختلفة بالبلاد.

يشار الي ان دولة علوة امتدت شمالا على إمتداد نهر النيل (منطقة البجراوية) وعلى النيل الأزرق منطقة جبل موية وعلى النيل الأبيض حتى الكوك.