رجل اعمال قيادي في الوطني المنحل يعلن انضمامه الى الحزب الاتحادي الديمقراطي

3

السودان – افريقيا برس. اعلن القيادي في النظام البائد , رجل الاعمال وأحد أعيان قبيلة البطاحين شرق النيل عصام الشيخ عن عودته الى حضن الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل بعد أن غادره لحزب المؤتمر الوطني المنحل متعهدا بالعمل مع قيادة الحزب الاتحادي من أجل لم شمله لمجابهة الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد على حد وصفه .
وطمان رجل الأعمال نائب رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل بان شرق جميعها ختمية واتحاديين وان الانتصار في معركة الانتخابات القادمة ستبدا من شرق النيل،قائلا “ان مقدم السيد جعفر الى اهله وقبوله دعوتهم بمنطقة شرق النيل سيكون اكبر دافع للم الشمل” .
ومن جهته أكد ناظر عموم قبيلة البطاحين بشرق النيل، الشيخ محمد المنتصر بأن الاتحاديين في منطقته على قلب رجل واحد، وأن مجيء نائب ريس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل محفز لحل أي خلاف،مؤكدا” أنهم ومنذ الغد لن يكون هناك خلاف”، مخاطبا السيد جعفر قائلا” وحدتنا تقودها أنت لكل الاتحاديين الذين خرجوا عائدين ان شاء الله”.
ووجه الناظر دعوة خاصة السيد جعفر الميرغني لزيارة البطاحين في ( ابودليق) للاحتفال به ، مؤكدا أن اهل المنطقة مع الحزب الاتحادي.
وفي سياق متصل تعهد جعفر الميرغني نائب رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل بالعمل على لم شمل الحزب واعادة سيرته الاولى وتحقيق الوحدة للاتحاديين.
وأعرب الميرغني خلال الاحتفال الذي جرى بمزرعة القطب الاتحادي امس رجل الاعمال عصام الشيخ بمنطقة سوبا شرق، عن سروره ان تكون ضربة البداية من شرق النيل التى تدين بالولاء الكامل للحزب الاتحادي وطائفة الختامية معلنا عن قرب وحدة الاتحاديين ولم شمله.
وبعث جعفر للجماهير بتحايا رئيس الحزب السيد محمد عثمان الميرغني، ودعا بعاجل عودته الى البلاد، قائلا “نبشركم بان الحزب بدأ في التحرك تجاه الوحدة وانها باتت الان من الاولويات”، واضاف”نتحدث عن لم الشمل وعن الوحدة ولا بد من ذلك”.