مؤتمر الدراسات المروية بالخرطوم انتصار وإنجاز

قالت الدكتورة أمانى قشي؛ مديرة العلاقات الدولية بالهيئة القومية للآثار والمتاحف إن مؤتمر الدراسات المروية؛ الذى أكدته وزيرة الدولة بالثقافة والسياحة والآثار الأستاذة سمية أكد؛ يعد انتصارا وإنجازا كبيرا للسودان والوزارة، مؤكدة أن المؤتمر الثالث عشر والذى سينعقد بالخرطوم فى ٢٠٢٠ سيكون نموذجيا وحدثا فريدا باعتباره فى مكان الحدث نفسه.

و أوضحت قشي أن مؤتمر الدراسات المروية أسسته الجمعية العالمية للدراسات النوبية فى سبعينيات القرن الماضى، مشيرة الى حملة إنقاذ آثار النوبة (١٩٦٠-١٩٨٦) للتعريف بالحضارة السودانية؛ تشجيعا للباحثين الوطنيين والعالميين لمواصلة الكشف والبحث عن هذه الحضارة العملاقة باعتبارها أقدم حضارة فى المحيط العربى والأفريقى، ذاكرة المؤتمرات التى عقدت باسم الدراسات النوبية وتارة باسم الدراسات المروية كل عامين لواحد منهما؛ والتي عقدت فى كثير من الدول الأوربية والولايات المتحدة الأمريكية ولم يعقد مؤتمر واحد فى السودان صاحب الشأن، فضلا عن أن آخر مؤتمر عقد فى التشيك فى العام ٢٠١٦ وفى هذا المؤتمر قدم وزير الدولة بوزارة السياحة والآثار والحياة البرية السابق؛ رغبة السودان فى استضافة مؤتمر٢٠٢٠ بالسودان، وبفضل متابعة وزيرة الدولة الأستاذ سمية أكد تم التأكيد على قيام المؤتمر،  داعية لتضافر الجهود من كل المهتمين بالحضارة المروية لإخراج هذا المؤتمر بالصورة التى تشرف السودان؛ صاحب أقدم الحضارات فى العالم.