لن نرفع الدعم عن “الخبز والوقود”

أغلق وزير المالية معتز موسى، الباب رسمياً أمام التكهنات برفع الدعم الحكومي أو زيادات جديدة على موازنة 2019، نافياً وجود أي نية لرفع الدعم الحكومي عن الجازولين، مؤكداً إبقاء الدعم على الخبز في الموازنة الجديدة.

وأفاد موسى، يوم الأحد، خلال استعراضه موازنة العام 2019 أمام البرلمان، بعدم وجود عجز في إمدادات الوقود.

وأضاف “لا وجود لأي اتجاه لرفع الدعم الحكومي عن الخبز والجازولين، ولا عجز في إمدادات الوقود”، وكشف عن اتجاه لحصر المحتاجين الحقيقيين لدعم الخبز وإن وصلوا لـ70% من الشعب.

وقال إن الموازنة الجديدة أبقت على الدعم الحكومي على الخبز، من خلال رفع كمية الدقيق المدعوم من 43 إلى 50 ألف جوال للعاصمة الخرطوم، بجانب 50 ألف جوال أخرى إلى الولايات، لتصل كمية الدقيق المدعوم إلى 100 ألف جوال، مما يمثل أكبر دعم للخبز.

ميزانيات المؤسسات

وقطع موسى بأن الدولة تسعى بعجلة من أجل إيجاد حلول اقتصادية ناجعة، غير أنه أكد أن تلك الحلول لابد من أن تمضي عبر منهج صحيح، وتابع “الحلول ما بعيدة، والاقتصاد السوداني من أقوى اقتصادات المنطقة، وأزمة بعض السلع نتيجة لضغوط دمرت شعوباً أخرى”.

وأشار إلى مناقشة كافة ميزانيات مؤسسات الدولة وإشراف وزارة المالية عليها، مبيناً أنه بعد مصادقة الوزارة على ميزانيات المؤسسات يكون لها حق التصرف وفقاً للوائح والنظم المالية دون مخاطبات جديدة، خاصة وأن المراجع العام يراجع كل أموال مؤسسات الدولة.

وكشف موسى عن العزم على الإحاطة والسيطرة على أموال الشركات الحكومية وإخضاعها لولاية وزارة المالية، معلناً تنشيط المركز القومي للتأكد من تعميم وسهولة عمليات الدفع الإلكتروني، ونشر الماكينات في مواقع الخدمة، أينما كانت.

يُشار إلى أن البرلمان قد صادق بـ”الأغلبية”، خلال جلسته برئاسة إبراهيم أحمد عمر، على  مشروع الموازنة العامة للحكومة القومية للعام المالي 2019 ومشروعات القوانين المصاحبة وقانون الاستثمار وقانون ضريبة الدخل.
وضمن قانون التعديلات المتنوعة والملاحظات، أسقط البرلمان التوصيتين “ي و س” والخاصتين بأن تخضع للضرائب الأموال الناتجة من الأعمال الربحية للأوقاف وديوان الزكاة بالولاية، سواء أكانت تجارية أوصناعية أو خدمية أوغيرها، وذلك في مرحلتي العرض الثالث والعرض الرابع والأخير.