خروج “العشرات” في تظاهرات “متفرقة” من بعض مساجد الخرطوم في جمعة “الغضب”

خرج عشرات المصلين بعد صلاة الجمعة، من بعض المساجد المتفرقة بالعاصمة السودانية “الخرطوم”، في تظاهرة دعا لها نشطاء بمواقع التواصل الإجتماعي وقوى المعارضة، أطلق عليها “جمعة الغضب المليونية”.

وقال مراسل “بي بي سي” من الخرطوم،”قبل قليل”، أن التظاهرات التي خرجت اليوم تعد بالعشرات وفي بعض الأحياء بالمئات، وهي متفرقة وأقل بكثير عما سواها من تظاهرات خلال الأيام الماضية.

وبث ناشطون مقطع فيديو لخروج العشرات من الأنصار، من مسجد “ودنوباوي” بأم درمان يرفعون رآيات حزب الأمة القومي، يهتفون بإسقاط النظام، قبل أن تفرقهم الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع.

وتجي تظاهرات اليوم، بأعداد قليلة متفرقة، بأحياء ودنوباوي وبري، على غير توقعات المعارضة التي أطلقت عليها “جمعة الخلاص”، بعد رعُب من قبل السلطات الأمنية يوم الثلاثاء، من إطلاق للرصاص و الغاز المسيل للدموع بكثافة وسط الخرطوم.

وكانت السلطات قد إعتقلت مساء أمس الخميس تسعة من قادة المعارضة، أبرزهم “صديق يوسف” من الحزب الشيوعي السوداني، الذين تبنوا الحراك الشعبي العفوي.

وتقر الحكومة في تعاطيها الإعلامي مع الأحداث بوجود أزمة اقتصادية حقيقية تسعى لعلاجها، خاصة ما يتعلق بأزمة الخبز والوقود وشح السيولة النقدية في البنوك، كما تقر بحق المواطنين في التظاهر السلمي، بحسب “العربي الجديد”، لكنها تشير إلى وجود مندسين وخلايا موالية لحركة تحرير السودان “تعمل على تخريب الممتلكات العامة وزعزعة الأمن والاستقرار”.

مشاركة