الجيش جاهز لردع المتربصين وحماية الأمن والاستقرار

أعلن رئيس الجمهورية، المُشير عمر البشير، جاهزية القوات المسلحة للقيام بواجباتها في حماية البلاد وردع المتربصين وحماية الأمن والاستقرار، فيما جدد البشير، تأكيده على موقف السودان الثابت تجاه قضايا الأمة العربية والإسلامية والانحياز للحقوق والمطالب المشروعة لشعوبها وحماية أمنها واستقرارها.

وأكد البشير لدى مخاطبته تخريج الدفعة 45 من كلية القادة والأركان أمس، اهتمام الدولة بالقوات المسلحة لأداء رسالتها في حماية المكتسبات والإسهام في الأمن والاستقرار بالمنطقة، وأكد على التطور الكبير الذي تشهده منظومة الصناعات الدفاعية بالبلاد، وقال إنها قامت على عقول وخبرات وسواعد سودانية خاصة، معلناً المضي في استكمال بناء وتطوير القوات المسلحة، وأشار إلى التقدم المضطرد في تنفيذ خطة القوات المسلحة في محاورها الثلاثة “الفرد والمعدات وبيئة العمل”، من خلال مشروعات تلبي احتياجات الفرد في المجالات كافة، إلى جانب الاهتمام بالتدريب والتسليح والمهام القتالية، لافتاً إلى منظومة الدفاع التي قامت على أيدٍ سودانية.

وجدد البشير، تأكيده على موقف السودان الثابت تجاه قضايا الأمة العربية والإسلامية والانحياز للحقوق والمطالب المشروعة لشعوبها وحماية أمنها واستقرارها، وأشار إلى المخاطر والتهديدات التي تتعرض لها البلدان العربية والإسلامية والأشكال المختلفة لمحاولات الابتزاز الاقتصادي والسياسي من الدول الكبرى لفرض التبعية على الشعوب والذات الوطنية وتركيع الأنظمة ودفعها تجاه تحقيق مصالحها في السيطرة على موارد الشعوب.

وأعرب البشير عن سعادته بوجود كوكبة من الضباط الدارسين من الدول الشقيقة، وقال إنهم يرسمون لوحة من التضامن وروح الإخاء بما يؤكد وحدة الهدف والمصير المشترك.

وحيا الرئيس في ختام كلمته ذكرى استقلال السودان ومجاهدات الرعيل الأول من القادة والرموز الوطنية ومجاهدات القوات المسلحة التي مهدت للاستقلال.

مشاركة