تدشين مبادرة أساتذة الجامعات السودانية

قال دكتور مصطفى نجم البشاري رئيس مبادرة أساتذة الجامعات إن المبادرة تُسهم بدرجة كبيرة فى الوعي وتقريب وجهات النظر، مشيراً إلى أن الأستاذ الجامعي في القاعة لا يعرف الألوان السياسية بل يلعب الدور الأكاديمي وفق معايير تحكم ممارسته.
وأشار دكتور مصطفى في منبر (سونا) ظهر اليوم لدى استضافته للحديث حول مبادرة أساتذة الجامعات السودانية الى ان هنالك 50 ألف طالب أجنبي يدرسون بالجامعات السودانية وأن قرار التوقف له آثار اقتصادية واجتماعية وأكاديمية، مضيفاً أن الفراغ الذي يتركه توقف الدراسة يولد للطالب مشاكل كثيرة، خاصة اجتماعياً، مثل المخدرات والمسائل الأخلاقية والإجرامية التي قد تبرز للمجتمع في فترة فراغ الطالب الذي لا يدري ماذا يفعل، مشيراً لأن الجامعة توفر الأمان للطالب وتعتبر حاضنة يعيش فيها الطلاب خاصة طلاب الولايات والقرى البعيدة.

وقال إن توقف الجامعات أثر على الخطة الدراسية والبرمجة عالمياً وأن المناهج مربوطة عالمياً ودولياً إضافة إلى توقف مشاركات اساتذة الجامعات السودانية في المؤتمرات الدولية والتي يقدم خلالها الاساتذة أوراقا علمية، واعتبرها خسارة كبيرة جدا.
وأشار إلى أن المبادرة كونت عددا من اللجان السياسية والقانونية والاجتماعية والثقافية وهي تعمل بصورة مستمرة، مضيفاً أنه آن الأوان أن يلعب الأستاذ الجامعي الدور الوطني من أجل الوطن.