أمين حكومة ولاية كسلا يكشف تفاصيل الأحداث الدامية

4

السودان – افريقيا برس. قال أمين عام حكومة ولاية كسلا، رئيس لجنة أمن الولاية، فتح الرحمن الأمين، ان مدينة كسلا شهدت يوم امس الخميس اندلاع احتجاجات مستنكرة لقرار اقالة الوالي صالح عمار مشيرًا بان المظاهرات جاءت دون سند قانوني، ولم تصدق لها حكومة الولاية بالخروج .
واضاف الأمين في تصريحاتٍ لصحيفة المواكب الصادرة اليوم”الجمعة” أنّ بداية المظاهرات كانت تمضي بطريقة سليمة سرعات ما انحرفت عن مسارها حيث حاول بعض المتفلتين اقتحام أمانة حكومة الولاية، فتصدّت لهم القوات النظامية ولم يتمكنوا من ذلك.
وتابع إنّ تبادل إطلاق النار من الطرفين أدّى إلى حدوث وفيات وجرحى مؤكدًا على أنّ اللجنة الأمنية بالولاية كانت متحسبة لذلك، مما جعلهم يصدروا توجيهاتهم للأجهزة الأمنية بالانتشار الكثيف في المواقع الرسمية بالولاية.
وفرضت الحكومة حالة الطوارئ، في ولاية كسلا، لمدة 3 أيام، بعد مقتل 8 أشخاص بينهم عنصر أمن، بحسب وكالة الأنباء الرسمية “سونا”.
ونقلت الوكالة، عن المتحدث باسم الحكومة فيصل محمد صالح، قوله، إن “الهدوء عاد لمدينة كسلا (شرق)، بعد الأحداث التي وقعت فيها، والتي راح ضحيتها 8 أشخاص”.
وأوضح صالح، أن “سبعة من الأشخاص (القتلى) مدنيين، وقتل أحد أفراد القوة المشتركة (الجيش والدعم السريع والشرطة)، بالرصاص”.
وأضاف متحدث الحكومة، أنه “تم إعلان حالة الطوارئ في ولاية كسلا لمدة 3 أيام، يتوقع فيها أن تعود الأمور لنصابها”.