ولاية بونت لاند تنفي الاتهامات الموجهة إليها حول تقييد الحريات

نفت ولاية بونت لاند الإقليمية الاتهامات الموجهة إليها من قبل منظمات حقوق الإنسان المحلية حول تقييد عدد من الحريات التي تمثل الحقوق الأساسية للإنسان. وأكد وزير الإعلام في الولاية السيد عبد حرسي( قرجب ) أنه لا توجد أي انتهاكات – حسب معرفته – في حقوق الإنسان على حد وصفه.

وفي سؤال وجهت له هيئة الإذاعة البريطانية حول اعتقال شيخ قبلي يدعى السيد عبد القادر “حرغو” أشار إلى أن الأخير أدلى بتصريحات قد تثير توترات أمنية، مما أدى إلى اعتقاله.

من جانبه اتهم رئيس منظمة حقوق الإنسان في ولاية بونت لاند الإقليمية السيد محمد يوسف علي الإدارة الحالية بعمل انتهاك حقوق الإنسان مثل تقييد حرية وحق الاجتماع.

يذكر أن إدارة ولاية بونت لاند أعلنت عدداً من الإجراءات الأمنية التي تحد من النشاطات السياسية، حيث منعت عقد اجتماعات سياسية في الوقت الذي تشهد الولاية حملات انتخابية من المرشحين المتنافسين.

مشاركة