منتدى أحزاب المعارضة يدعو الحكومة وقف التدخل في جوبالاند

5

دعا منتدى أحزاب المعارضة الوطنية الصومالية الحكومة الفدرالية الصومالية إلى وقف التدخل في شؤون محافظة غدو بغرض تأجيج الحروب والنزاعات فيها.

ومنذ تأسيس المنتدى يصدر بيانات صحفية حول التطورات السياسية والأمنية التي تأثر على حياة الشعب الصومالي، وعلى العلاقات بين الحكومة المركزية وبين الولايات الفدرالية، في مسعى لنزع فتيل الأزمات المتتالية في الوطن إلا أن الحكومة المركزية عادة تغض الطرف عن دعوات المعارضة، ولا تعطي أي اهتمام سياسي.

وأرسل المنتدى التعازي إلى ضحايا الاشتباكات التي وقعت بين قوات جوبالاند، وقوات الحكومة المركزية في مدينة بلد حاوو، وكان المنتدى يتابع التطورات الأمنية الأخيرة في محافظة غدو بسبب إرسال الحكومة المركزية تشكيلات من الجيش الصومالي بالتعاون والتنسيق والدعم من الجيش الإثيوبي الذي لا يعمل ضمن بعثة الإتحاد الإفريقي في الصومال.

ويعبر المنتدى عن أسفه حيال استخدام المعدات والأسلحة القطرية في إراقة دماء الشعب الصومالي في محافظة غدو، وتخريب إدارة جوبالاند الشرعية القائمة فيها. ويأسف المنتدى كذلك نقل الحكومة الصومالية وحدات من الجيش الصومالي جوا إلى محافظة غدو، وصرف مبالغ مالية كبيرة لإيذاء مناطق آمنية وخلق فوضى أمنية فيها، في وقت تسيطر حركة الشباب الإرهابية في المناطق الواقعة بين محافظة غدو وإقليم بنادر.

ويعلن المنتدى بأقوى العبارت معارضته خطوات رئيس جهاز المخابرات والأمن الوطني الصومالي الرامية إلى هدم وتخريب هكيل الجيش الصومالي، وهذا مخالف للدستور،كما يزج الجيش في القضايا السياسية،وهذا يتعارض مع مسؤوليات وواجبات الجيش المنصوصة في الدستور.

ويأتي البيان في خضم الأحداث السياسيىة والأمنية المتلاحقة في مناطق جوبالا إثر نقل الحكومة المركزية وحدات عسكرية إلى محافظة غدو، ويشمل البيان النقاط الخمسة التالية:-

• أن يوقف الرئيس الصومالي، وحكومته الجهود الرامية إلى زرع الخلافات والإنقسام، وتأجيج الحروب والنزاع المسلح في ولاية جوبالاند، خاصة محافظة غدو.

• أن يبذل الرئيس الصومالي وحكومته جهودا كبيرة لتحرير المناطق الخاضعة تحت سيطرة حركة الشباب الإرهابية، وعدم استخدام الجيش الصومالي في تحقيق أهداف سياسية خاصة.

• أن يترك الرئيس الصومالي وحكومته، وتعترف حق ولاية جوبالاند في إدارة القضايا الداخلية، ويقتصر دور الحكومة المركزية في مساعدة في دعم جهود الولاية الموجهة إلى تحرير المناطق الوقعة تحت سيطرة حركة الشباب الإرهابية.

• أن تستمع الحكومة الفدرالية الصومالية نداءات واستغاثات سكان محافظة غدو، وترفع الحظر غير الشرعي الذي فرضته عليه جوا.

• ونحذر القوات الإثيوبية المتوجدة في المحافظة أن تستخدم وتزج في الخلافات السياسية في الولاية،وأن تبتعد عن إيذاء الشعب الصومالي، وتحترم حسن الجوار.

وفي ختام البيان دعا المنتدى رؤساء شيوخ العشائر، وأعيان المحافظة أن يلعبوا دورهم حيال أن لا تتحول جهود الحكومة الفدرالية في محافظة غدو إلى حروب أهلية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here