قيادي سابق بحركة الشباب يسلم نفسه للسلطات

روبو (يسار) هاجمته حركة الشباب بعد أن أسقطت الإدارة الأميركية اسمه من قائمة المطلوبين

سلم القيادي السابق في حركة الشباب المجاهدين أبو منصور روبو نفسه إلى سلطات إدارة جنوب غرب الصومال، وذلك بعد تعرض مخبئه لهجوم من الحركة التي أرادت تصفيته، حيث جرت اشتباكات تدخلت فيها القوات الصومالية. وقال مصادر اعلامية إن مخبأ روبو في إقليم باكول جنوب غرب الصومال تعرض لهجوم من حركة الشباب التي أرادت تصفيته، حيث جرت مواجهات بينه وبين مقاتلي الحركة استدعت تدخل القوات الصومالية التي قدمت دعما عسكريا لروبو. 

وكان روبو قد أوقف نشاطه بحركة الشباب منذ أربع سنوات احتجاجا على بعض تصرفات الحركة وكيفية إدارة المعركة مع الحكومة والقوات الأفريقية المساندة لها، وانفصل إثر ذلك مع زعيم الحركة السابق أحمد عبدي، واختبأ في مسقط رأسه في باكول. 

وقال مفوض الشرطة بالمنطقة محمد معلم للصحفيين إن روبو “انشق عن حركة الشباب وهو الآن في اجتماع مع مسؤولي الحكومة في هودور (مركز إقليم باكول)”. 

وجاء هجوم الحركة على روبو بعد أن أسقطت الإدارة الأميركية اسمه من قائمة المطلوبين، وألغت فدية قدرها خمسة ملايين دولار كانت مخصصة لمن يساهم في القبض عليه. 

مشاركة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here