فرماجو: العلاقات مع إثيوبيا وإريتريا تخدم مصلحة الصومال

تحدث الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو عن التطورات التي تشهدها منطقة القرن الإفريقي والتكتل الجديد الذي يضم بلاده وإثيوبيا وإريتريا. وأشار الرئيس فرماجو إلى أن العلاقات القوية لبلاده مع إثيوبيا وإريتريا تخدم مصلحة الصومال السياسية والاقتصادية حيث تؤدي إلى إيقاف تدخلات دول المنطقة في الشأن الداخلي الصومالي كما تعطي فرصا لرجال الاعمال الصوماليين الذين يتميزون بالنشاط الاقتصادي .

وأضاف أنه طالب رئيس الوزراء الإثيوبي السابق هيلامريم ديسالينغ في أول لقاء جمعهما بإيقاف تدخل بلاده في السياسة الصومالية والتعاون كدولتين جارتين في الشئون السياسية والاقتصادية، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء الإثيوبي الحالي أبي أحمد بدأ منذ وصوله إلى السلطة قبل سبعة أشهر إحداث تغيير في المنطقة.

أوضح فرماجو أنه ناقش مع أبي أحمد في التكامل الاقتصادي والتعاون السياسي والأمني بين البلدين وذكر أنه رحب بذلك ما مهد الطريق لتوسيع التعاون بين دول المنطقة وانضمام إريتريا إليه، مشيرا إلى أنهم يعتزمون توسيع التكتل في المنطقة ليشمل جيبوتي والسودان وجنوب السوادن حتى أوغندا.

وذكر الرئيس الصومالي أن اللقاء الأول الذي جمع زعماء الصومال وإثيوبيا وإريتريا عقد في أسمرة كما عقد اللقاء الثاني في مدينة بحر دار الإثيوبية، موضحا أن مقديشو ستسضيف اللقاء الثالث بين الزعماء الثلاث.