زعيم حزب سياسي معارض يتهم الرئيس الصومالي بالتناقض

علق كمال غوتالي زعيم حزب وجدر المعارض على الخطاب الذي القاه الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو أمام الجالية الصومالية في جوبا عاصمة جنوب السودان التي وصل إليها قبل أيام للمشاركة في الاحتفال باتفاقية السلام الموقعة بين قادة جنوب السودان.

وأشار غوتالي إلى أن الرئيس ركز في خطابه على قضايا من أهمها الفساد والعمالة للدول الأجنبية والدخول إلى السياسة لتحقيق مصالح شخصية وإعادة هيبة البلاد ومحاربة القبلية، متهما إياه بالتناقض بين أقواله وأفعاله.

أوضح غوتالي أن الرئيس فرماجو يمارس ما يتهم به الآخرين، مبديا استغرابه لحديثه عن استعادة هيبة البلاد ومحاربة الفساد والقبلية واستخدام السياسة لكسب مصالح خاصة وتساءل عن هيبة البلاد التي يتحدث عنها من سلم مواطنا صوماليا إلى دولة أجنبية ، مشيرا إلى أنه هو الذي يحيط به تجار السياسة.

وذكر رئيس حزب وجدر أن من حق الرئيس الصومالي أن يوجه انتقادات إلى المعارضة التي من حقها أن توجه انتقادات إليه لكنه أضاف أنه يجب عليه أن ينظر إلى نفسه أولا والتأكد من بعده عن التهم التي يوجهها إلى الآخرين، مضيفا أن الرئيس تملص عن جميع وعوده للشعب الصومالي بعد انتخابه رئيسا للجمهورية.

وكان الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو قد وجه انتقادات إلى معارضي حكومته في خطاب أمام الجالية الصومالية في جنوب السودان واتهم رؤساء الولايات الإقليمية بتجاوز صلاحياتهم ومحاولة التدخل في إدارة الشئون الخارجية للبلاد التي هي من اختصاصات الحكومة الفيدرالية إلا أن خطابه أعاد الجدل بين الحكومة والمعارضة.

مشاركة