حسن عبدي إسماعيل : تسييس الأجهزة الأمنية هو السبب في الفشل الأمني

انتقد النائب في مجلس الشعب الصومالي حسن عبدي إسماعيل وعضو لجنة الشئون الداخلية والفيدرالية في المجلس الحكومة الصومالية بالفشل في مواجهة التحديات الأمنية.

وأشار النائب في مقابلة مع تلفزيون غوب جوغ إلى أن تسيسس الأجهزة الأمنية هو السبب في الفشل الأمني، موضحا أن تلك الأجهزة مشغولة بمحاربة السياسيين المعارضين وقمع الصحافة والمواطنين بدل محاربة حركة الشباب.

وذكر النائب أن مجلس الشعب الصومالي يتحمل جزءا من المسئولية لتفرجه على ما يحدث، مشيرا إلى أنه كان من النواب الذين تقدموا بمقترح حول أمن البلاد لمناقشته في مجلس الشعب بعد افتتاح دورته الحالية، مضيفا أن النواب الذين قدموا رؤيتهم حول المشاكل الأمنية التي تعاني منها البلاد أثناء مناقشات ذلك المقترح تعرضوا لحملات واتهامات بتشجيع حركة الشباب.

وأوضح إسماعيل أن الحكومة الفيدرالية الصومالية لا ترغب في محاربة حركة الشباب وإنما هي مشغولة بتدمير الولايات الإقليمية وتساءل عن تمكن مسلحين من حركة الشباب يستقلون ثلاث سيارات في وضح النهار من شن هجوم على فندق الصحافي في مقديشو يوم الجمعة الماضي ما تسبب في مقتل العشرات، مشيرا إلى أن الخسائر لكانت أكبر لولا نجاح حرس الفندق في قتل عناصر الشباب الذين حاولوا اقتحامه.

ووصف النائب الحكومة الصومالية الحالية بأنها أكثر الحكومات الصومالية المتعاقبة فسادا رغم تظاهرها بمحاربته ، وأشار إلى أنها تدخلت بشكل فاضح ومكشوف في انتخابات ولاية جنوب غرب الصومال وجلبت 90 من نواب برلمان الولاية البالغ عددهم 149 نائبا إلى مقديشو لتقديم الرشاوى لحملهم على التصويت لمرشحين تدعمهم الحكومة.