مجموعة جنيف: ضرورة تطبيق توصيات الامم المتحدة بشأن معتقل صحراوي

4

الصحراء الغربية – افريقيا برس. راسلت مجموعة جنيف للمنظمات الناشطة في مجال حقوق الإنسان من أجل الصحراء الغربية مؤسسات الامم المتحدة بشأن قضية الشابالصحرواي احمد عليوات وذالك في إطار عملها الروتيني في الحوار والمراسلات مع المؤسسات الأممية.

وقالت مجموعة جنيف في رسالتها ان “السيد أحمد عليوات هو شاب صحراوي من الصحراء الغربية كان يعمل في الجيش المغربي. فييوليو 2017، حُكم على أحمد بالسجن المؤبد من طرف السلطات المغربية بتهمة “الخيانة والتحريض مع العدو” ، بعد أن تحدث مع شبانصحراويين آخرين يعيشون في مخيمات اللاجئين الصحراويين في الجزائر، عبر وسائل التواصل الاجتماعي.”

وأضافت الرسالة الموجهة الى المفوضية السامية لمجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة، انه “في أغسطس 2018 ، في الدورة الثانيةوالثمانين لمجلس حقوق الإنسان، أصدر فريق الأمم المتحدة العامل المعني بالاحتجاز التعسفي رأيه رقم 58/2018 بأن أحمد عليوات كانضحية اعتقال تعسفي وأن اعتقاله الحالي من قبل الحكومة المغربية يخرق المواد 9 و 14. و 19 و 26 من العهد الدولي الخاص بالحقوقالمدنية والسياسية، والمواد 9 و 10 و 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.” تقول مجموعة المنظمات في رسالتها

وأبرزت الرسالة انه و “من بين أمور أخرى، خلص الفريق العامل المعني بالاعتقال التعسفي التابع للأمم المتحدة على أن السلطات المغربيةعذبت السيد احمد عليوات من أجل انتزاع “اعترافات” وأن هذا الفعل ادى الى حرمانه من حقه في محاكمة عادلة.” وبناءً على رأيهم، أوصىالفريق العامل الأممي المملكة المغربية بالإفراج الفوري عن السيد عليوات، وضمان حقه في الحصول على تعويض عن هذا الظلم ومنحهضمانًا بعدم التكرار. كما أوصى الفريق العامل التابع للأمم المتحدة المغرب بإجراء تحقيق شامل في الحرمان التعسفي للسيد عليوات منالحرية واتخاذ التدابير المناسبة ضد المسؤولين.”

“وطالب الفريق العامل الأممي المغرب بتقديم تقرير إلى المجموعة بعد ستة أشهر، من 20 إلى 28 فبراير 2019.” تضيف رسالة مجموعةجنيف

وأبرزت مجموعة المنظمات ذات الوضع الاستشاري في رسالتها انه و “حتى الآن، لم يتخذ المغرب أي خطوات للإشارة إلى أنه ينوي الامتثالالى تطبيق توصيات الفريق العامل التابع للأمم المتحدة. مؤكدة انه و“مع مرور سنة على التاريخ المحدد من طرف الأمم المتحدة من اجلإطلاق سراح احمد عليوات، اصبح من الضروري ممارسة الضغط على الدولة المغربية لضمان الإفراج عن أحمد عليوات وتطبيق توصياتالامم المتحدة. مشيرين ان تذكير المغرب حولة قضية الاعتقال التعسفي الذي تعرض له السيد احمد عليوات وضرورة الإفراج عنه من طرفمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة سيكون مفيدًا للغاية.

وتابعت المجموعة في رسالتها انه “إذا لم يمتثل المغرب لتوصيات الامم المتحدة في خرق المواد 9 و 14. و 19 و 26 من العهد الدولي الخاصبالحقوق المدنية والسياسية، والمواد 9 و 10 و 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، فسيؤدي ذلك إلى تدمير حياة الشاب وعائلته وتقويضإجراءات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.”

وعبرت المجموعة عن مخاوفها بشأن صحة أحمد بسبب تدهور حالته الصحية بسبب حرمانه من طرف السلطات المغربية من العلاج الطبي.

و أرفقت مجموعة جنيف مع رسالتها تقريرا مفصلا بشأن “قضية أحمد عليوات” وبشأن وضعه الصحي أعدته شبكة النشطاء الدوليين منأجل حرية أحمد عليوات“، وتقرير الفريق العامل من اجل الاعتقال التعسفي التابع للأمم المتحدة بشأن ضرورة الإفراج عن احمد.

وتشمل مجموعة جنيف منظمات غير حكومية و أخرى ذات الوضع الاستشاري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي “ايكوسوك” التابع للأممالمتحدة، تأسست هذه المجموعة بتنسيق من منظمة عدالة البريطانية، وتأتي هذه الخطوة بسبب الحاجة الملحة على ضرورة تشكيل مجموعة مستقلة في مجال حقوق الإنسان تتطابق مع أهداف وثوابت الشعب الصحراوي و تطلعاته الى الحرية و خاصة مبدأ تكافؤ الفرص فيالقضايا في الدفاع عن مبادئ حقوق الإنسان لدى مؤسسات الامم المتحدة و المؤسسات الدولية.