هيومن رايتس ووتش: المغرب يواصل قمع المظاهرات المطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير

2
هيومن رايتس ووتش: المغرب يواصل قمع المظاهرات المطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير
هيومن رايتس ووتش: المغرب يواصل قمع المظاهرات المطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير

افريقيا برسالصحراء الغربية. اكدت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقريرها السنوي حول اوضاع حقوق الانسان في العالم ان سلطات الاحتلال المغربي واصلت منع وبشكل منهجي قمع المظاهرات المساندة لحق الصحراويين في تقرير المصير.
واوضحت هيومن راتس ووتش ان اوضاع حقوق الانسان في الصحراء الغربية متدهوة حيث تقوم سلطات الاحتلال المغربي بعرقلة عمل المنظمات الحقوقية والاعتداء بالضرب على النشطاء والصحفيين أثناء احتجازهم وفي الشوارع.
واورد التقرير انه سلطات الاحتلال المغربي ردت شهر سبتمبر 2020 على تاسيس “الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي”، وهي مجموعة جديدة مؤيدة للاستقلال أسستها الناشطة البارزة أمينتو حيدار وآخرين، حيث نشر وكيل الملك في العيون بيانا أعلن فيه فتح تحقيق قضائي في انشطتها، في اليوم نفسه، طوقت الشرطة منازل خمسة من أعضاء المجموعة الجديدة، من بينهم امنتو حيدار. قال أحدهم لـ هيومن رايتس ووتش في 5 أكتوبر إن سيارات الشرطة كانت تلاحقهم كلما غادر أحدهم منزله لأي سبب كان، ومنعت الضيوف من الزيارة.
واعربت هيومن رايتس ووتش عن انشغالها لاستمرار اعتقال 19 ناشطا حقوقيا صحراويا في السجن بعد إدانتهم في محاكمتين جائرتين عامي 2010-2013 حيث اعتمدت كلتا المحكمتين بشكل شبه كامل على اعترافاتهم للشرطة لإدانتهم، دون التحقيق من أن المتهمين وقعوا على اعترافاتهم تحت التعذيب، وظل الناشط الحقوقي الصحراوي وليد البطل، في السجن بعد أن حكمت عليه محكمة استئناف في العيون، في أكتوبر 2019 بالسجن لمدة عامين.
واكد التقرير ان المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة بين المغرب وجبهة البوليساريو ، ظلت متوقفة منذ استقالة المبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة هورست كولر في ماي 2019.