نائب أوروبي يطالب إسبانيا بتصحيح خطأها التاريخي في حق الشعب الصحراوي

2

الصحراء الغربية – افريقيا برس. طالب النائب بالبرلمان الأوروبي بيرناردو بارينا من المملكة الإسبانية العمل على تصحيح خطأها التاريخي في حق الشعب الصحراوي، من خلال تصفية الإستعمار من هذا الإقليم الذي لا يزال يقع تحت مسؤوليتها المباشرة إلى حين تنفيذ قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 1514.

كما أشار عضو مجموعة السلام للشعب الصحراوي بالبرلمان الأوروبي، أن دول الإتحاد الأوروبي هي الأخرى ملزمة بإحترام الوضع القانوني لهذا الإقليم وسيادة شعبه على موارده الطبيعية وكذا الأحكام الصاردة عن محكمة العدل الأوروبية التي أكدت على عدم قانونية وشرعية إبرام إتفاقيات مع المغرب قوة الإحتلال العسكرية تشمل الصحراء الغربية، مؤكدا على أن تصفية الإستعمار من الإقليم تتناسب ومصالح أوروبا.

وفيما يخص الوضع الذي يعيشه المدنيون الصحراويون تحت الحصار الإعلامي والعسكري المغربي، شدد المتحدث على ضرورة إيفاد لجان وبعثات إلى المدن المحتلة للوقوف على معاناة الصحراويين جراء هذا الحصار المفروض منذ 2014.

وإختتم السيد بيرناردو بارينا، بيانه خلال مشاركته في الندوة التي نظمتها مجموعة جنيف لدعم الصحراء الغربية، بمطالبة الإحتلال المغربي إلى الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين المحتجزين بمختلف سجونه.