ممثل جبهة البوليساريو بإسبانيا : المدنيون الصحراويون تظاهروا بالكركرات للتنديد بصمت العالم إزاء إستمرار إحتلال المغرب لأرضهم ونهب مواردها

2

الصحراء الغربية – افريقيا برس. أكد ممثل جبهة البوليساريو في إسبانيا، عبد الله العرابي، في تصريح لوكالة الأنباء الإسبانية (إيفي) حول التصعيد والإشتباكات العسكرية التي تسبب فيها الاحتلال المغربي، بأن المدنيين الصحراويين خرجوا إلى الكركرات في مظاهرات سلمية قصد التنديد بالإحتلال وصمت المجتمع الدولي إزاء الأعمال غير القانونية التي يقوم بها المغرب بتواطؤ مع بعض الأطراف الدولية بما فيها إسبانيا التي لم يعد الشعب الصحراوي يتوقع منها أكثر مما تسببت فيه من ضرر ومآساة لعقود من الزمن.

وقال عبد الله العرابي، أن الأحداث بدأت في 21 أكتوبر، حين نظمت فعاليات المجتمع المدني وعشرات المدنيون الصحراويون مخيم إحتجاج سلمي أمام الثغرة غير الشرعية في الگرگرات، للتعبير عن رفضهم لتجاهل المجتمع الدولي لحقوقهم الأساسية والظلم المُسلط على المدنيين في المدن المحتلة منذ 45 سنة، وأيضا للتنديد بخرق المغرب لإتفاق وقف إطلاق وإستغلال الثغرة لمضاعفة عمليات النهب للموارد الطبيعية في تجاه موريتانيا ودول غرب إفريقيا.

وأردف الدبلوماسي الصحراوي فيما يخص جهود التسوية السلمية، قائلا “إن إسبانيا والمجتمع الدولي يتعرضان للإبتزاز من قبل المغرب خاصة في إتفاقيات الصيد البحري وكذا في المجال الأمني والهجرة والمخدرات، مشيرا في ذات السياق أن بعثة الأمم المتحدة على الأرض لم تتقدم قيد أنملة في مهمتها الأساسية، بل حولها المغرب إلى آلية لتوطيد إحتلاله غير الشرعي لبلادنا ونهب مواردنا الطبيعية، يضيف.

وفيما يخص تفاقم الوضع في الصحراء الغربية منذ 13 نوفمبر الجاري، أكد المسؤول الصحراوي، أن جبهة البوليساريو قد حذرت مئات المرات من أن الوضع على الأرض لا يمكن أن يستمر إلى ما لا نهاية، وبأن المجتمع الدولي مدعو إلى الخروج من هذا المأزق، إلا أن كل تلك التحذيرات لم تجد أذان صاغية ولا تفاعل بل تم تجاهلها للأسف.

ومن جهة أخرى، جدد المسؤول الصحراوي، التذكير بالمسؤولية السياسية والقانونية لإسبانيا في الصحراء الغربية، على الرغم من محاولاتها التنصل منها والاصطفاف إلى جانب قوة الإحتلال والرضوخ إلى الابتزاز، مشيرا إلى أن الشعب الصحراوي كان لديه أمل في الحكومة المكونة من إئتلاف لإبراز موقف مشرف إلى جانب القضية العادلة للشعب الصحراوي مثل ما عبروا عن ذلك في مؤتمراتهم وبياناتهم.

وأختتم ممثل جبهة البوليساريو حديثه للوكالة الإسبانية (إيفي) بالتأكيد على أن المملكة الإسبانية بصفتها السلطة الإدارية في الصحراء الغربية، تظل ملزمة بالامتثال للشرعية الدولية، والعمل بكل إرادة وحزم وقوة وشجاعة لمواجهة كل الابتزازات المغربية لتصحيح أخطاء الماضي والوفاء بإلتزاماتها تجاه الشعب الصحراوية والقانون الدولي.