متظاهرون نيوزيلنديون يغلقون مستودعا للأسمدة تضامناً مع الشعب الصحراوي

3

الصحراء الغربية – افريقيا برس. نظمت مجموعة من المتظاهرين من حركة “تمرد الانقراض دنيدن” و “العدالة البيئية دنيدن” اليوم الاثنين في دنيدن بنيوزيلندا، مظاهرة تضامناً مع سكان الصحراء الغربية ؛ حيث منعوا شاحنات تابعة للشركتين الزراعيتين (بالانس اغري-نوتريونتس) و(رافانسداون) ، التي تشتري فوسفات الصحراء الغربية المحتلة ، من الدخول إلى مستودع للأسمدة ، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية.

وكتبت صحيفة “أوتاغو دايلي تايمز” أن المتظاهرين “منعوا الشاحنات من دخول مستودع الأسمدة في دنيدن هذا الصباح” مؤكدين أن المديرين العامين لكلا الشركتين “يداهما ملطختان بالدماء”.

وقال المتحدث باسم احتجاج دنيدن جاك برازيل ، أنهم جاؤوا لتوقيف الأعمال كالمعتاد، لأن الأعمال الجارية لشركة بالانس تمول الحرب” ، في إشارة إلى الاعتداء المغربي على المدنيين الصحراويين في الكركرات ، مبرزا “سنمنع جمع وتوزيع الفوسفات الملطخ بالدم المسروق كعمل تضامني”.

وقال السيد برازيل “كان لدينا أصدقاء في الصحراء الغربية أرسلوا إلينا صوراً توثق الوحشية والعنف الذي يتعرضون لهما” ، مضيفا إن شركتي بالانس ورافانسداون كانتا من آخر الشركات المستغلة في العالم التي ما زالت تشتري الفوسفات من الصحراء الغربية المحتلة حتى الآن ، وقال “إنهما الآن تمولان الحرب ، هناك أرواح بشرية مهددة”.

وقد قام فريق إدارة الشركتين الزراعيتين بزيارة الصحراء الغربية بانتظام لتقييم الامتثال لإطار الأمم المتحدة ومعاييرها القانونية والأخلاقية ، وتشكل صخور فوسفات بالانس الواردة من الصحراء الغربية حوالي 70% من تموينها بالصخور وتستخدم في صناعة الفوسفات الممتاز ، وكانت المحكمة العليا في جنوب إفريقيا قد صادرت في عام 2018 شحنة من الفوسفات متجهة إلى نيوزيلندا.