جمعية صحراوية تناشد السلطات بحل قضية علوات دون خسائر في الأرواح

5

الصحراء الغربية – افريقيا برس. في محاولة للسعي لضمان تلقي العلاج اللازم يتفق والمعايير الدولية بالإضافة إلى احترام حقوقه، طالبة جمعية إبصار الخير للمعاقين بالصحراء الغربية من خلال بيان صادر عنها إيفاد طبيب من أجل إجراءات فحوصات طبية لرئيسها بمخيمات العزة والكرامة سيدي محمدعلوات والمضرب عن الطعام منذ ستة ايام.

وقالت الجمعية في بيانها “الأخت والمناضلة المحترمة السيدة خيرة بلاهي وزيرة الصحة العمومية، نتقدم لكم بطلب تلقي الرعاية الصحية، قصد تكليف أحد الأطباء التابعين لموسستكم المحترمة، من أجل إجراء فحوصات طبيبة، ومتابعة مضاعفات الإضراب عن الطعام الذي يخوضه رئيس جمعيتنا لليوم السادس – ماء بدو سكر– بعدما صدت جميع الأبواب في وجهه من طرف الوزارة المعنية، قصد حصوله علىحقوقه التي يخولها لي دستور الدولة الصحراوي كسائر المواطنين.”

وأضاف البيان “حيث أن رئيس الجمعية وجد نفسه بين المطرقة والسندان، بين الحق في الحياة التي تنص عليه كل الشرائع والمطالبةبالحقوق المشروعة التي وجدت كل الأبواب مغلوطة أمامه بسبب الشطط في استعمال السلطة.”

وناشد الجمعية و العديد من المواطنين والنشطاء الصحراويين السلطات الصحراوية من أجل التوصل لحل لقضية سيدي محمد علوات رئيسجمعية إبصار الخير للمعاقين دون خسائر في الأرواح، وأن تسعى جاهدة لضمان تلقيه ما يناسبه من رعاية وعلاج واحترام كرامته وآدميتهوخياراته الحرة في مواصلة الإضراب عن الطعام أو التخلي عنه على سبيل المثال.

وكان سيدي محمد علوات قد صرح انه “أذ يستغرب لهذا التناقض الواضح في خطاب الدولة الصحراوية، الذي يؤكد حسب الدستور الصحراويأن أي صحراوي أين ما تواجد تضمن له الجمهورية الصحراوية حق المواطنة الى جانب حقوق اخرى، لكن الواقع يكذب ذلك وبالملوس، حيث انه ما يقارب من زهاء السنة وبالرغم من تقديم عدة طلبات للحصول على وثائق التي هي حق دستوري لكل مواطنصحراوي فإن الوزارة الوصية لم تقم باللازم في هذا الإطار بل تجاهلت كل مراسلتي.”