“الصحراء الغربية: أصول الصراع المسلح وسبل الحل” محور محاضرة بنادي إفريقيا التابع لجامعة العلاقات الدولية لوزارة الخارجية الروسية

2

الصحراء الغربية – افريقيا برس. نشط يوم أمس، الدكتور علي سالم محمد فاضل، ممثل جبهة البوليساريو في روسيا الاتحادية محاضرة عبر تقنية التواصل المرئي عن بعد تحت عنوان: “الصحراء الغربية: أصول الصراع المسلح وسبل الحل”، إحتضنها نادي إفريقيا بجامعة العلاقات الدولية التابعة لوزارة الخارجية الروسية، وذلك بمشاركة طلبة الماجستير السنة الثانية في العلاقات الخارجية، وأساتذة من نفس الجامعة ومن جامعة سانت بطرسبرغ الحكومية، وباحثون، وممثلون عن الحزب الشيوعي لروسيا الاتحادية وشخصيات روسية.

وخلال المحاضرة ، جرى تعميم وثيقة للتسلسل الزمني على المشاركين تتضمن أهم التواريخ في الصحراء الغربية (كرونولوجيا) من 1884 إلى 2007، قصد تمكين الحاضرين من فهم العمق التاريخي للقضية ولتسهيل النقاش حول الموضوع الذي هو رهن الدراسة.

وركز ممثل جبهة البوليساريو، بإسهاب على الأحداث من 2007 إلى بداية الحرب الثانية في 13 من هذا الشهر ضد الإحتلال المغربي، مركزا على تلاعب وتهاون المحتل المغربي بقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن، التي أكدت على حق شعب الصحراء الغربية في تقرير المصير والاستقلال، متوقفا عند الدور السلبي للدولة الفرنسية في مجلس الأمن بإعتبارها المعرقل لأي قرار لا يخدم السياسة التوسعية للمخزن، متسببة بذلك في إفراغ مخطط التسوية من جوهره وشل دينامكية المجلس للتقدم نحو خطوات لحسم قضية الصحراء الغربية.

كما توقف المحاضر أيضا، على الكفاح اليومي للشعب الصحراوي وإلتفافه حول ممثله الشرعي والوحيد – الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب – وقدراته على إبتكار الأساليب الكفيلة لمقارعة الاحتلال المغربي، مشيرا في ذات السياق إلى العقيدة الراسخة لدى الشعب الصحراوي بأن النصر حليف الشعوب المكافحة وبجلاء الاستعمار.

وقد سجلت المحاضرة تفاعلا واسعا من قبل المشاركين، ركز بالأساس على الوضع الحالي وقدرات الشعب الصحراوي على الكفاح والدول الداعمة والمؤيدة والموقف الروسي مما يجري على الساحة، عقبه مداخلات ونقاش عام لبعض الأساتذة وممثلين عن الحزب الشيوعي لروسيا الاتحادية.

وفي ختام المحاضرة، أعرب المشاركون من جانبهم عن دعمهم للشعب الصحراوي في كفاحه من أجل إسترجاع حقه في الحرية والاستقلال وإستعدادهم لرفع مستوى الوعي بالقضية الصحراوية في أوساطهم، خاصة على شبكات التواصل الاجتماعي.