السيد خطري يواصل زيارته للبرلمان الأوروبي

يواصل عضو الأمانة الوطنية، رئيس المجلس الوطني الصحراوي السيد خطري أدوه زيارته إلى مقر البرلمان الأوروبي بستراسبورغ الفرنسية لليوم الثالث على التوالي، حيث تم استقباله اليوم من قبل نائب رئيس البرلمان الأوروبي السيد ديميتريوس بابا ديموليس.كما التقى خطري أدوه بعدد من أعضاء البرلمان الأوروبي، من كافة المجموعات السياسية الأوروبية.

المسؤول الصحراوي أطلع مضيفيه على موقف جبهة البوليساريو من تعديل الاتفاق الفلاحي واتفاق الصيد البحري بين الاتحاد الأوروبي والمغرب. وهو التعديل الغير شرعي، الرامي الى ادماج الصحراء الغربية المحتلة ومياهها الإقليمية ضمن نطاق تطبيق الاتفاق.

كما طالب رئيس المجلس الوطني أعضاء البرلمان الأوروبي باحترام مبدأ سيادة القانون، واحترام قرارات محكمة العدل الأوروبية ديسمبر 2016 وفبراير 2018 فميا يتعلق بالصحراء الغربية. وهي الأحكام التي أقرت بالوضع المتميز والمستقل للصحراء الغربية، المسجلة على قائمة الأمم المتحدة للدول والأقاليم الخاضعة لعملية تصفية الاستعمار.

كما أن تلك الأحكام – يضيف خطري أدوه – أكدت أن الصحراء الغربية والمغرب اقليمان منفصلان ومتمايزان . وبصفته رئيس الوفد الصحراوي المفاوض، اطلع خطري أدوه محاوريه على آخر التطورات السياسية للقضية الوطنية، مؤكدا على روح التعاون البناء لدى جبهة البوليساريو في التوصل الى حل سياسي، عادل ونزيه، يكفل لشعب الصحراء الغربية حقه الغير قابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

وهي النية المعبر عنها من خلال العمل المشترك مع الأمين العام للأمم المتحدة، ومبعوثه الشخصي، السيد هورشت كوهلر. الذي دعا طرفي النزاع جبهة البوليساريو والمغرب، بالإضافة الى كل من الجزائر وموريتانيا بصفتها دول ملاحظة الى جولة مباحثات مطلع ديسمبر الداخل بجنيف السويسرية.

مشاركة