الساحة الوطنية اﻻسبانية تعرف تنظيم أنشطة تضامنية مع الشعب الصحراوي

جزر لبليار- تحت شعار: الوضعية الراهنة لنزاع الصحراء الغربية، استحضار ذكرى تفكيك مخيم أكديم ازيك، تم تنظيم طاولة نقاش مستديرة بجزر الباليار اﻻسبانية، وذلك بحضور اﻻخت خيرة بﻻهي ممثلة الجبهة الشعبية باسبانيا، وعلى لسانها، استمع حضور الطاولة الى عرض مفصل حول الوضع الراهن، بما في ذلك احياء المفاوضات تحت اشراف المبعوث الخاص لﻻمم المتحدة السيد هورست كوهلر ، عﻻوة على اثارة قرارات محكمة العدل اﻻوروبية التي تمنح الحق للجبهة الشعبية،

ومحاوﻻت اﻻتحاد اﻻوروبي الرامية الى توقيع اتفاقات غير مشروعة تحديا لمضامين قرارات المحكمة اﻻوروبية ومن جانبهما، تطرقت البرلمانيتان التابعتان للمجموعة البرلمانية: السﻻم والحرية للشعب الصحراوي، السيدتان ماريا انطونيا سوريذا، وأغوستينا بيﻻريت ، الى المشاركة في أشغال اللجنة السياسية الخاصة حول تصفية اﻻستعمار التابعة لﻻمم المتحدة، المعروفة باسم اللجنة الرابعة بنيويورك مؤخرا، للمرافعة عن حقوق الشعب الصحراوي الثابتة

كما تدخل خﻻل عقد الطاولة المستديرة الناشط الحقوقي حسنة أعليا ، بخصوص أوضاع حقوق اﻻنسان بالمناطق المحتلة، وقد سبق أن حكم عليه بالمؤبد من قبل محكمة عسكرية مغربية في أعقاب مشاركته في اقامة مخيم أكديم ازيك أما رئيسة جمعية الصداقة السيدة كاطالينا روسيو فقد ركزت بالخصوص على محاور العمل التضامني لفائدة القضية الصحراوية، والشكاوى المتعددة التي تم تقديمها كي تتحمل المجموعة الدولية كامل مسئولياتها لتصفية اﻻستعمار من الصحراء الغربية

والى جانب الشخصيات السالفة الذكر، حضر الطاولة المستديرة كل من مديرة معهد النساء، ومدير التعاون بالحكومة الجهوية، ورئيسة المجموعة البرلمانية: السﻻم والحرية للشعب الصحراوي. وبالساحة اﻻسبانية دائما، أشرف عدة أعضاء من مدرسة المحامين بمقاطعة كانطابريا والقائمون على جمعية العودة للصداقة والتضامن ، بالتنسيق مع المكتب الجهوي الصحراوي، على تشكيل مرصد كانطابريا لحقوق اﻻنسان حول الصحراء الغربية

وتهدف هذه الخطوة ،كما ترى الهيئات المذكورة، الى دراسة وتحليل تاريخ وثقافة اقليم الصحراء الغربية غير المستقل، من خﻻل التعرف على التكوينة البشرية واللغة واﻻوجه القانونية والسهر على حماية حقوق اﻻنسان. وبجامعة جاومي بمقاطعة بالينثيا، انطلقت هذا اﻻربعاء اﻻيام التضامنية الواحدة والعشرون مع الشعب الصحراوي، بمشاركة عميد جامعة اتفاريتي اﻻخ خطاري أحمودي، ونائب مدير التعاون الدولي، والمديرة العامة لقطاع التعاون والتضامن بالحكومة الجهوية.