البوليساريو تجدد ارتياحها لجهود عقد مفاوضات دون شروط مسبقة

سجل السيد خطري ادوه، في كلمة بصفته ممثلا لرئيس الجمهورية، خلال انطلاق أشغال ندوة التنسيقية الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي بمدريد، ارتياح جبهة البوليساريو بخصوص تشديد مجلس الأمن الدولي في اللائحة 2440 لشهر أكتوبر الماضى، على الذهاب إلى مفاوضات بين الطرفين المعنيين، جبهة بوليساريو والمغرب، بإرادة صادقة وبدون شروط مسبقة،

من أجل التوصل إلى حل يمكن الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير. و أكد أن جبهة البوليساريو ستذهب إلى جنيف وكلها عزم على التعاون البناء مع السيد كوهلر. و ذكر خطري ادوه بالتطور المهم الذي عرفته جهود الأمم المتحدة في اطار استكمال تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، من خلال الديناميكية التى يقودها المبعوث الشخصى للأمين العام للأمم المتحدة السيد هورست كوهلر، الذي دعا طرفي النزاع،

جبهة البوليساريو والمملكة المغربية، والبلدين الجارين، موريتانيا والجزائر، للقاء المقرر في جنيف مطلع الشهر المقبل. كما سجل ممثل غالی إلى ندوة الايكوكو ال43، بارتياح ربط وجود بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية – مينورسو- بمدى تقدم وفعالية العملية السياسية، ومن ثم تقليص عهدتها إلى ستة أشهر بدلا من سنة.

كما طالب في السياق ذاته، مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤوليته في فرض تنفيذ ميثاق وقرارات الأمم المتحدة وتفعيل دور المينورسو في متابعة وضع حقوق الإنسان والإقرار عنها والتواصل مع السكان ، و كذا دفع الحكومة المغربية إلى الدخول في مفاوضات حقيقية وجادة والتخلي عن أساليب الالتواء والعرقلة وإضاعة الوقت للإبقاء على الوضع القائم.

و شدد رئيس المجلس الوطني على أن الوقت قد حان والظرف مناسب لكي يطوى نهائيا ملف تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، آخر مستعمرة في إفريقيا، ويتمكن الشعب الصحراوي من ممارسة حقه، غير القابل للتصرف، في تقرير المصير والاستقلال وتنعم منطقة شمال وغرب إفريقيا بالاستقرار والأمن، وتلج عهدا جديدا من التعايش والتعاون والاندماج والعلاقات المتميزة مع الشركاء من خارجها.